اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر علي بن الفضل البغدادي - بقلم - فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

علي بن الفضل البغدادي
( صر د ر )

بقلم -فالح الحجية

       هو أبو منصور علي  بن الحسن  بن الفضل البغدادي، كان أبوه بخيلا فكان يلقب ( صَرَّ بَعْر) ،و حينما  اشتهر ولده علي بن الحسن  قال له  نظام الملك: (أنت  صَرَّ دُ ر- لا صرَّ بعر) . فلزمته  هذه  الكلمة  كنية  له  وقد هجاه  الشريف  ابو جعفر  مسعود المعروف بالبياضي   أحد شعراء عصره فقال:

لئن لَقَّبَ الناس قِدْماً أباكَ
                                       وَسَمَّوْهُ من شُحِّه صَرَّ بَعْرا
فإنكَ   تنثر  ما    صَرَّه
                                       عُقُوقا ً له  وتسميّه  شعرا

         ولد  ببغداد سنة \ 400 هجرية – 1008 ميلادية  ونشأ  فيها   واتصل  بفخر الدولة  ابن جهير  الموصلي  وبابي  القاسم  بن رضوان  واتصل  بالقائم العبا سي ووزيره ابن المسلمة  ومدحهما .
      مدح  الوزير فخر الدولة محمد بن محمد بن جهير الموصلي، قيل  انه  ارسلها  اليه  من واسط  عندما  تقلد الوزارة:

لـجاجة  قـلب ما يفيق غرورها    
                                  وحاجة  نفس ليس يقضى يسيرها

وقـفنا صـفوفاً فـي الديار كأنها    
                                     صـحائف مـلقاة ونحن سطورها
يـقول خـليلي والـظباء سوانح  
                                        أهـذا الـذي تهوى فقلت نظيرها

لـئن شـابهت أجـيادها وعيونها  
                                       لـقد  خالفت أعجازها وصدورها

فـيا  عـجباً مـنها يصيد أنيسها    
                                         ويـدنو  عـلى ذعر الينا ففورها

ومـا  ذاك إلا أن غـزلان عامر    
                                          تـيقن  أن الـزائرين صـقورها

ألـم  يـكفها ما قد جنته شموسها  
                                    على  القلب حتى ساعدتها بدورها

نكصنا  على الاعقاب خوف اناثها    
                                         فـما بـالها تـدعو نزال ذكورها

ووالله مـا أدري غـداة نـظرتها    
                                        أتـلك سـهام أم كـؤوس تديرها

فـإن كـن مـن نبل فأين حفيفها    
                                      وإن كـن من خمر فأين سرورها

أيـا  صاحبي استأذنا لي خمارها  
                                   فقد أذنت لي في الوصول خدورها

وقال يمدح أبا القاسم  بن رضوان:

انـا  مـنكم اذا انتهينا الى العر       ق  الـتففنا  الـتفاف بـان  برند

نـسب  لـيس بـيننا فيه فرق             غـير  عيشي حضارة وتبد

لـكم  الـرمح والسنان وعندي         مـا  تـحبون مـن بيان ومجد

خـلصوني  من ظبيكم أو أنادي      بـالذي  يـنقذ الأسارى ويفدى

فــي يـديه غـمامتان لـظل            ولـقطر  مـن غير برق ورعد

فـرق مـا بـينه وبـين سواه             فـرق  ما بين لج بحر وثمد

كــم عــدو أمـاته بـوعيد               وولــي  أحـياه  مـنه  بـوعد

لست تدري أمن زخارف روض       صـاغـه الله أم لآلـىء عـقد

مـطلع فـي دحى الخطوب إذا        أظـلمن مـن رأيه كواكب سعد

زادك الله مــا تـشاء مـزيداً          سـيله  غـير  واقـف عند  حد

فـي  ربـيع نظير جنات عدن          وديـار  جـميعها   دار  خـلد

وقال  في وصف الشيب واجاد.:

لم أبك إن رحل الشباب وإنما  
                                             أبكي  لأن  يتقارب  الميعاد

شعر الفتـى أوراقه فاذا ذوى  
                                          جفت   على  آثاره   الاعواد

وكانت  له  جارية سوداء فقال فيها :

عـلقتها  سوداء مصقولة    
                                         سـواد  قـلبي صفة  فيها

ما انكسف البدر على تمه
                                          ونــوره  إلا   لـيحكيها

لأجـلها  الأزمان أوقاتها  
                                          مـؤرخـات    بـلـياليها

ولما مات أبو منصور بن يوسف رثاه قائلا:

لا  قـبلنا في ذي المصاب عزاء  
                                           أحـسن  الـدهر بـعده أو الماء

حـسرات يـا نفس تفتك بالص    
                                            بـر وحـزن يـقلقل الأحـشاء

كيف يسلو من فارق المجد والسؤ  
                                         دد  والـحزم والـندى والـعلاء

والـسجايا الـتي إذا افـتخر الد    
                                           ر  ادعـاهـا مـلاسة وصـفاء

خـرسـت ألـن الـنعاة وودت  
                                          كـل أذن لـو غـودرت صماء

جـهلوا  أنـهم نعوا مهجة المجد  
                                         الـمـصفى  والـعزة الـقعساء
     وقال  يمدح  ابا القاسم  ابن  فضلان  ويهنئه بخلاصه من السجن:

إن  الـشدائد مذ عنين به  
                                        قارعن جلموداً من الصخر

حمل  النوائب فوق عاتقه  
                                         حـتى  رجعن  إليه بالعذر

لا تـنكروا حـبساً ألم به  
                                       إن  الحسان تصان بالخدر

أو ليس يوسف بعد محنته  
                                     نقلوه  من  سجن الى قصر

أنـا  من يغالي في محبته  
                                       وولائـه في السر والجهر

مـا ذاق طعم النوم ناظره    
                                       حـتى  البشير أتاه بالبشر

ويقول في الحكمة :

غـدرانه بـالفضل مملوءة           مـتى  يـردها  هـائم  ينقع

يكشف منه الفرع عن قارح      قد  أحرز السبق ولم يجذع

يـشير إيـماء اليه الورى           إن قيل من يعرف بالاروع

يـريك  ما ضمت جلابيبه            أحـاس لـلعلم  في موضع
ليس  جمال المرء في برده        جـماله  في الحسب الارفع


      توفي الشاعر  صردر  في طريق خرسان في شعر صفر وقيل  ربيع الاول من  سنة\ 465 هجرية – 1073 ميلادية  حيث تقنطر به فرسه فوقع في حفرة كانت  كانت محفورة  لايقاع اسد فيها  فوقع فيه وفرسه ومات حتف انفه  وكان عمره  قد  اتم الخامسة  والستين من العمر .

 يتميز شعره  بالجزالة والبلاغة  ورقة العبارة  وقيل لم يكن  من ارق منه  شعرا  في  وقته  وقد ابدع  في المدح  والرثاء والغزل والوصف  والحكمة  مع العلم انه شاعر بارع وكاتب مفضال .

قال عنه ابن خلكان في ( كتابه وفيات الاعيان ) :

(أحد نُجباء شعراء عصره، جمع بين جودة السبك وحسن المعنى، وعلى شعره طلاوة رائقة وبهجة فائقة )  

 ومن شعره هذه الابيات

ما   فاز   بالحمدِ   ولا     نالَهْ        من   عِشقتْ   راحتُه   مالَهْ

لا  والذي  يرضَى     لمعروفهِ        أن    يفتح    السائلُ   أقفالَهْ

تِرْبُ المعالي من له في   النَّدَى        بادرةٌ      تُخرِسُ     سُؤَّالَهْ

بفاجىء   الراجي      بأوطارِه        كأنّه       وسوَس       آمالَهْ

مُنْيتُهُ    للطارق       المجتدى        أن يُدرجَ الأرضَ فتُطوَى  لَهْ

مثل  عميدِ   الدولةِ     المرتقِى       بحيثُ  أرسَى  المجدُ   أجبالَهْ

ذو  الرأى  قد  شدَّ     حيازيمَهُ        يصارع    الدهرَ     وأهوالَهْ

إذا  عَرا  خطبٌ  تصدَّى     له        يوقدُ   في    جُنحِيْه    أجذالَهْ

مُصيبُ سهم الظنِّ لا    ينطوى        غيبُ   غدٍ   عنه   إذا   خالَهْ

كأنَّ    في    جنبيه       ماويَّةً        تريه   مما    غاب    أشكالَهْ

بازلُ  عامين  ارتضَى  وخدَه        في   طَرْقه    العزَّ     وإقبالَهْ

لا  يشهدُ   المغنمَ   إلا     لكي        يقسِمَ   في   الغازين   أنفالَهْ

إذا زعيمُ الجيش حامَى    على        مِرباعه      أنهبَ     أموالَهْ

فعادةُ     الجود        وإسرافُه        قد    كثرَّا    بالشكر   إقلالَهْ

سامٍ  إذا   تِهتَ   عليه     وإن        وادعتَه     طأطأ      شِملالَهْ

كأنما    أقسمَ    حبُّ      العلا        عليه    أن    يُتعِب     عُذّالَهْ

فلا   يَنْوا   عنه   عتابا     ولا        أقوالُهم      تزجُر      أفعالَهْ

كم  قد  عرَتْه  من  يدٍ    أتلفتْ        درهمَه       فيه       ومثقالَهْ

خرَّفَ   حتى   حقروا   عنده        مَنْ  وزَن  المالَ  ومَن     كالَهْ

مشتبهُ    الأطرافِ      أعمامُهُ        يظنُّها      القائفُ      أخوالَهْ


إن  جذَب   الفخرُ     بأبرادهِم        فكلُّهم     يسحبُ        سِربالَهْ

في  كلِّ  جمعٍ  صالحٍ    هاتفٌ        ما   يأتلِى   يضربُ      أمثالَهْ

أما  ترى  الرقشاءَ  في     كفَّه        كأنها       سمراءُ        ذَبَّالَهْ

إذا   تثنَّتْ   فوق      قِرطاسِها        رأيتَها     بالفضلِ      مختالَهْ

فتارةً      تشَفِى        بِدرياقِها        وتارةً       بالسُّمِّ          قتَّالَهْ

ينِفُثُ   في   أطرافِها      رُقيةً        تعالجُ      العِىَّ         وأغلالَهْ

قد صيَّرت سحبانَ  في    وائلٍ        كأنّه     عَجماءُ       صَلصالَهْ

لا رجَعتْ  نُعماه  حَسرَى  كما        راجعَ   هذا    القلبُ      بَلبالَهْ

عاودَه    من    دائه      نَكسُهُ        من  بعد  أن  شارف     إبلالَهْ

ولو   صحا   طورا      لعنَّفتُه        في   حبّه   بيضاءَ      مِكسالَهْ

أو   رشأً   قد   لثَّموا   وجهَه        فجاء  مثلَ  البدر  في   الهالَهْ

أبعْدَ    ما    عمَّم       كافورُهُ        رأسى وأعفَى  الرأسُ  صَقَّالَهْ

أجيبُ طيفا  زار  عن    زروةٍ        وأسأل     الربعَ        وأطلالَهْ

ويطرُدُ التحصيلَ من خاطري        صهباءُ  أو  صفراءُ     سلسالَهْ

وليس  خِدْنى  بالهِدانِ     الذي        هجوعُه     يألفُ        آصالَهْ

لا  يترجَّى  الضيفُ    إمراعَهُ        ولا   يخاف   الجارُ     إمحالَهْ

لكنّه   الأشعثُ   في      سِربهِ        يحدو   إلى   العلياء     أجمالَهْ

يبيت ضبُّ  القاع  من    خوفهِ        مستثفرا     دهماءَ      شوَّالَهْ

أشهَى  له  من  قَينةٍ     مطربٍ        عناقُهُ     جرداءَ        صَهَّالَهْ

قد  عاشر  الوحشَ     بأخلاقه        وباين      الحيَّ        وجُهَّالَهْ

كلٌّ  له   في   سعيِه     مَذهبٌ        وكلُّ     عيشٍ     فله       آلَهْ


اميرالبيان العربي
د.فالح نصيف اللحجية
العراق- ديالى - بلدروز


*********************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى