اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعرة سلمى بنت القراطيسي بقلم - فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]


سلمى بنت القراطيسي

سلمى بنت القراطيسي امراة بغدادية عاشت في أوائل العصر العباسي الثاني زمن الخليفة ابو عبد الله محمد المقتفي لدين الله ميلادية 1136 - 1160 \ هجرية 530 -555
قيل إن أباها كان وراقاً يعمل في بيع الكتب المخطوطة و القراطيس المعدة للكتابة وكان هذا سببا مهما مكنها من الاتصال بعدد كبير من الأدباء والشعراء فاكتسبت منهم ما أغنت به ملكاتها الإبداعية وطورتها . اشتهرت بجمالها ‏ ورقتها مع العفة وغنى النفس .تعتبر في رأي أغلب المؤرخين والنقاد الأدبيين رائدة الشعر النرجسي بين الشاعرات العربيات في العصر الوسيط .
وقيل انها وقفت يوماً أمام مرآتها فأعجبها حسنها وجمالها وقوامها الرشيق فقالت :‏
عيون مها الصريم فداء عيني‏
وأجياد الظباء فداء جيدي‏
إنني أزيّن بالعقود و إن نحري‏
لأزين للعقود من العقود‏
ولا أشكو من الأوصاب ثقلاً‏
وتشكو قامتي ثقل النهود‏
ولو جاورت في بلد ثموداً‏
لما نزل العذاب على ثمود!‏
وقيل إن الخليفة العباسي المقتفي لدين الله عندما سمع هذه الأبيات أعجب بها كثيرا فأرسل نفراً من عيونه إلى الحي الذي تسكن فيه سلمى في بغداد للاستفسار عن وضعها وعيشتها و قال لهم:
- اسألوا هل تصدق في أوصافها
ولما رجعوا اليه بعد انجاز مهمتهم كان ردهم:
- ما يكون أجمل منها .
فسألهم ثانية:
- وماذا عن عفافها؟
فاجابوه: هي أعف الناس.
فأرسل لها مالاً وفيراً وقال لرسله:
- إنها تستطيع أن تصون جمالها ورونق بهجتها وعفتها ولعلها تستعين بهذا المال على صيانة جمالها .
وهذا ما كان من امرها. ولم اعثر على معلومات اخرى عنها وعن شعرها . ‏
******************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى