اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصيدة - سناء نور محمد - شعر - فاللح الحجيةناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

سناء نـــو ر محمد
   

                                              شعر \ د. فالح الحجية

اللهُ   أكْرَم  َ خَـلقَـَهُ   بِِـِحَبيبِِْـِه ِ
                                     أنّ  الحَبيبَ  الى   المُحِبِّ  مَآ ل ُ

فَتَعلّقَـَتْ  كُلُ  النُفوس ِ  بـِحُبّه ِ
                                   وتسامَحت ْ فيهِ  الخِصالُ خِصا لُ  

وتَألقتْ  أُ فُـُقُ  السَماء ِ رَحيبَة ً
                                      وَتزيَنتْ   كُلُ  النُجُوم ِ   جـِذا لُ

فالكَونُ  يَشْدو  للحَبيب ِ نَشيدَه ُ
                                      فمُحَمّدٌ   عزُّ   الو ِجود ِ  خِلا لُ
                                 
وَتَعانقتْ  عندَ  السّماءِ  مَلائكٌ
                                     في حَضرة ِالتّقريبِ  عَزَّ َ ظـِلا لُ

والارَضُ تـَضْحى والسَعادَة ُ تَزْدَهي
                                  والنّورُ- يَسْمو في السّماءِ - كَما ل ُ

كُلّ ُ الورودِ  تَأ نّقتْ   بِعِـِطورِه  
                                          بِعَبير ِ عِطْر ِ   مُحَمّدٍ   تَنْثا ل ُ      

كُل ُ الجّنائن ِ  تَسامَقـَتْ  أعْتابُها  
                                       وتَزيّنتْ   حُورُ  الجـِنان ِ  دَلا لُ

ياساكِنا ً وسْط َ القلوبِ  تُزينُها
                                       عِبْقا ً وفي  أثَََـَر ِالرّجاء ِ  حِجا لُ

يا مَنْبعا ً  للنّور ِ يَغْشى  أ نْفُسا ً
                                       عِظَـَم ُ   الجّلالَة ِ  للعِباد ِ   يَنا ل ُ

وتَألّقـَت ْ  بِِسَناءِ   نور ِ مُحَمّدٍ
                                      كُل ُّ  الحَياةِ .  فَنورُه ُ  المِفْضا لُ

قدْ احْتَسبْتُ الرّوح َ اشْواقا ً سَمَتْ
                                       في رقّـّة ِ العِطْرِ السّحيح ِ نِها لُ

وَتَناغَمَتْ  بَينَ  الجّنائنِ ِ نَفْحـَة ٌ
                                     منْ  عُبْقِ ِ وَرْد ٍ  والبَهاءُ  جَما لُ  

وتَفاءَلتْ  سُبُلُ  الحَياةِ  يُزينُها
                                    في حَوْمَة  الدّين ِ الحَنيْف ِ ر ِجا لُ

والفِكْر ُ يرنو  في الحَياة ِ تَطلّعا ً
                                    والى   السّعادَ ة ِ  مَصْدَرٌ  و فِعا ل ُ

والعَزْم ُ  يُبْحِرُ  في  ثَـَنا يا  قَـَدْرِهِ
                                       والفِجْرُ يَسْطُع ُ  والظّلامُ   يُزا لُ

فتَطلّعَتْ   كُلّ ُ الخَلائِق ِ نُورَهُ
                                       فالكـَون ُ  طَلق ٌ  و السَناء ُ  لَـَآ لُ

روحِيْ فِداؤكَ  مِن ْ نَبيّ ٍ مُعَظّم ٍ
                                     ما هَبّتِ  الريح ُ  اليَمين ِ   شِما لُ

وَلـَئنْ شُفيتُ الرّوح َ مِنك َ بِنَظْرَة ٍ
                                    حَيثُ  التَمَسْتُ ضَريحَك َ المِفْضا ل ُ

فتَكحَََََّلت ْ مِنّي  العُيون ُ. ثَـَمادُها
                                     منْ  نور ِ ذكْرِكَ  سَيّد ي    يَنها ل ُ

هـذا  الجّمال ُ  جَما ل ُ ذِ كْر ِكَ طيْبُه ُ
                                      يوحي  الى  القـَدْ رِ الرَفيعِ ِ مَجالُ

والخُلْقُ  قـَد ْر ٌ قَـَد ْ تَعاظَمَ  شَأنُه ُ
                                        بِمُحَمّد ٍ   نورُ   الهُدى   أنفا لُ

فَكَأنّما  أليْك  َالله ُ جاد َ  بنوْر ِه ِ
                                      اذ ْ تَرْتَوي  مِنْه ُ النـُفوسُ  زلا لُ

وكَأنَّ  نوراً  يَسْتـَفيضُ  بفـَيـئِه ِ
                                          وكَأ نّما    للعــالمينَ    مـَآ  لُ

انّ  الفـَضائِلَ  للنـُفوس ِ تـُنيرُها
                                        نورٌ  عَلى   نور ِ الا لهِ   كَما لُ

ياسَيديْ  أنتَ  الهُدى  وَتـَمامُه ُ
                                      وَ بَها ؤه ُ  و َصَفا ؤهُ   وَ فِضا لُ    

قُـُرآنُ   رَبّك َ للحَياة ِ رَحيقـُها
                                       أ َلَقٌ   يَفيْضُ   وَقِدْ رَة ٌ  وَجَلا لُ  

حَتّى الشُموسُ تَنوّرَت ْ مِنْ نورِه ِ
                                      وَتآلفـَت ْ  في  آيا تــِه ِ  الأفـْعا لُ  

الرّوحُ  والأمَلُ السّعيد ِ سَبيلـُنا
                                     اذ ْ يَعْتـَلي  شـَغَـَف َ الفـُؤادِ   كَلا لُ  

ياعالِما ً  بالنّفْس ِ   في  غَمَراتِها
                                   فيها  المُنى   كُـلّ ُ  السّنا ءِ  وصا لُ  
                                       
وَدَخَلْتَ  في  لبّ ِ الفؤادِ  تـُريْحُهُ
                                      مِنْ  كُلِّ  غـَمّ   وَالهُمومُ   تـُز ا لُ

وَشُموخ ُذ كْر ِك َ في  رَحيق ِعَبيرِه ِ
                                      فيما  مَلكْت َ  مِن َ الفـُؤاد ِ  مِثا لُ

وَتَزَينَتْ   في  ر ِفـْعَةٍ     أنْوارُهُ
                                      جَلَّ   الأ لـهُ   بِـِما   حَواهُ   نِها لُ

فارْحَم ْ- الهي –  فَـَصَنيعُنا  مُتَجدِ د ٌ-  
                                    انْ  تاهَ   في  بَحْر ِ الحَياة ِ  رِجا لُ

انّي  لأطمَح   انْ   أعيْشَ   بجَنـَة ٍ
                                       انّ  النـُفوسَ   لِما  تَرومُ   تَنا لُ  

وَصَلى الا لهُ عَلى الحَبيْبِ مُحَمّد ِ
                                        ما أ تْبَع َ  الفـَجْرَ  الجَديدَ  زوالُ  
 
         شعر
د. فالح نصيف الحجيـة
العراق – ديالى – بلدروز
 15-7-2014


                  ********************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى