اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

البحتري - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 البحتري - بقلم فالح الحجية في الأربعاء فبراير 19, 2014 6:41 pm





البحتر ي




هو ابو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى بن شملال بن جابرالطائي ولقب بالبحتري نسبة الى عشيرته – بحتر – الطائية.

ولد في قرية (منبج )من اعمال مدينة حلب في الشام سنة \ 200 هجرية- 821 ميلادية وقيل\ 206 وهي منطقة تقع بين حلب والفرات تتميز بجمال طبيعتها وفصاحة أهلها فكان لذلك أثره العميق في شحذ موهبته الشعرية وفيها نشأ وقد تعلم الفصاحة من محيطه وذويه وقيل فطر على الشعر قد قال الشعر طفلا و نفسه تواقة للاسنى لما فيها من ميل شديد إلى التعلق بالجمال

عرف الحب في صباه فقد علق بعشق (علوة بنت زرعة الحلبية) و تلك حبيبة الصبا التي ظل يذكرها في شعره حتى
في غمرة انشغاله بمفردات الحياة وتدبير امور العيش من مدح للحكام وتقرب من الوزراء. وغيرهم
يقول البحتري في علوة الحلبية:

خيال يعتريني في المنام
لسكرَى اللحظِ فاتنةِ القوامِ

لعلوةَ إنها شجن لنفسي
وبَلبَال لقلبي المستهام

سلام الله كلَ ّ صباح يومٍ
عليك ومن يبلغ لي سلامي

لقد غادرت في قلبي سقاما
بما في مقلتيك من السهامِ

أأتخذ العراقَ هوى ودارا
ومن أهواه في أرضِ الشآم


لقد نشأ البحتري في بيئة طبيعية تغذي موهبته فتفتقت وقال الشعر في الغزل والمديح فابدع . وكان الشعراء في ذلك العصر قد وجدوا في المديح سبيلا إلى تحصيل الرزق والثراء وما أن أحس البحتري بقدرته الشعرية حتى رحل إلى الشاعر أبي تمام الذي كان يزور حمص بعد أن تجول في الممالك الإسلامية شرقا وغرباً طلبا طلبا للعطاء من من الامراء والقادة والاثرياء الذين كان يمدحهم
وعرض عليه شعره فاستحسنه ابوتمام وشجعه كثيرا وكان الشاعر أبو تمام يملأ الدنيا من حوله بشعره الذي يتميز بالجدة والقوة والخيال الجامح وتوليد الصور الفنية الرائعة وكان الشعراء يقصدون أبا تمام طلبا لاعترافه بهم ونصحه لهم حيث كان خبيرا بالصنعة الفنية في الشعر فلما وفد عليه البحتري مع جمع من الشعراء قال أبو تمام للبحتري:
- أنت أشعر من أنشدني فكيف حالك

ونجد إعجاب ابي تمام به دفع البحتري إلى الاطمئنان اليه على أمور معاشه فشكا البحتري اليه بؤسه وفقره فوجهه أبو تمام برسالة توصية إلى أهل معرة النعمان مؤكداً على شاعريته المتفتحة وكأنه يدفع به إلى مسيرته الطويلة في عالم المديح للحصول على المال والجاه وأثبت البحتري أنه ظل خبيرا به طوال حياته.
وقد حفظ البحتري لأبي تمام حق الأستاذية ونصيحة الأيام الأولى
وهو يخطو خطواته الاولى على طريق الشعر
ولما قيل للبحتري :إن الناس يقولون أنك أشعر من أبي تمام
قال :والله ما ينفعني هذا القول ولا يضر أبا تمام والله ما أكلت الخبز
إلا به ولوددت أن الأمر كما قالوا ولكني والله تابع له آخذ منه لا يؤذيه نسيمي يركد عن هوائه وأرضي تنخفض عند سمائه

فكانت فنونه الشعرية متأثرة بهذه الكلمات الأولى لأبي تمام فجاء شعر البحتري سهلا رقيقا رشيق العبارة وضئ الصورة قوي النسيج فصيحا مطربا عذبا فكان فريدا في اسلوبه بين شعراء عصره.

وكا ن في البحتري نزعة للتنقل والترحال فما أن نضجت موهبة البحتري في الشام وذاع صيته حتى شد الرحال إلى حاضرة الخلافة في بغداد تقربا إلى أمراء بغداد واتصل بابن الزيات وزير الخليفة الواثق وكذلك بابن خاقان وزير المتوكل فاوصله ابن خاقان الى المتوكل الذي استحسنه ولطيف شعره وجعله من شعراء بلاطه المقربين . فبدأ برحلة المديح بالفتح بن خاقان قائد جيوش الخليفة الذي امتحن صبره طويلا حتى أذن له بالمثول بين يديه بعد شهر من الانتظار ببابه وكان البحتري كان شديد الطموح و التطلع إلى الوصول إلى الخليفة نفسه ومازال يتودد إلى الفتح بن خاقان حتى أوصله إلى الخليفة المتوكل فلما مثل بين يديه وانشده فرح الوزير كثيرا عندما ضمن البيت الاتي في قصيدته :

وقد قلت للمعلى إلى المجد طرفه
دع المجد فالفتح بن خاقان شاغله

وكا ن الخليفة يتفكه بطريقة إنشاده للشعر و قيل انها طريقة مثيرة فقد كان البحتري يأتي بحركات عصبية خلال الإنشاد، مما دفع بحساده إلى السخرية منه واصطناع المواقف المحرجة له عند انشاد ه وكان البحتري يحاول إرضاء الخليفة بكل ما يستطيع من وسائل حتى قيل انه كتب بعض الشعر معبرا عن حال الخليفة تجاه بعض جواريه توددا وتحببا وقد اصبح شعر البحتري واسطة للرضى بين الخليفة وجاريته ومن ذلك قول البحتري:

تعاللت عن وصل المُعنّى بك الصبِّ
وآثرت دار البعد منك على القرب

وحملتني ذنب المشيب وإنه
لذنبك إن أنصفت في الحكم لا ذنبي

و والله ما اخترت السلوَّ على الهوى
ولا حُلت عما تعهدين من الحب

ولا ازداد إلا جدة وتمكنا
محلك من نفسي وحظك من قلبي

فلا تجمعي هجراً وعتباً فلم أعد
جليداً على هجر الأحبة والعتب

الا ان للبحتري خفقاته واشواقه وقراءتنا لشعره الغزلي لتطلعنا على قدرته على التأثر بهذا العشق إلى الإعجاب بمقدرته الشعرية يقول البحتري:

إني لأسألك القليل
واتقي من سوء ردك

أما وصالك بعد هجرك
أو اقترابك بعد بعدك

لا لمتُ نفسي في هواك
وانحرفت لطول صدك

ولو أسأت كما تسيء
لما وددتك حق ودك

استمر البحتري في مدح المتوكل وابن الزيات وابن خاقان حتى قتل المتوكل ووزيره فرحل البحتري الى الشام وقد تقلبت الأيام بالبحتري ولكنه ظل صامدا وكانه قابضا على جمرها حتى نجى منها فبعد أن غدر المنتصر بأبيه المتوكل ظل البحتري صاعدا بشموخ وقد ادان هذا الغدر بشجاعة و لا ندري كيف واتته تلك الحالة إلا إذا تصورنا شديد إعتزازه وتقديره للمتوكل الذي يقول فيه :

خلق الله جعفرا قيم الدنيا
سدادا وقيم الدين رشدا

إمام الناس شيمة وأتم
الناس خلقا وأكثر الناس رغدا

أظهر العدل فاستنارت به
الأرض وعم البلاد غورا ونجدا


ثم عاد مرة اخرى الى بغداد ليدخل في مدح من جاء بعد المتوكل من الخلفاء

البحتري عاصر بعد المتوكل خمسة خلفاء من خلفاء دولة بني العباس هم :
- المنتصر والمستعين والمعتز بن المتوكل ثم المهتدي بن الواثق ثم المعتمد بن المتوكل ومما قال في مدح المنتصر :
وبحـــر يمــدّ الراغبون عيونهــــــم
الى ظــــــاهر المعـــروف فيهم جزيلة

تـــــرى الأرض تسقى غيثها بمــــروه
عليهـــــــــا وتكسي نبتها بنذولــــه
وقد استطاع البحتري من خلال حرصه على جمع المال والجاه أن ينقب في شخصية كل خليفة من هؤلاء ليجد في معرفة عن مواطن القوة والضعف ومداخل الشخصية الإنسانية في كل منهم وربما كان هذا همّ يشغل ذوي الطموح في تحقيق آماله وطموحاته من خلال بحثه ودراسته للوصول الى شخصية من بيده
مفاتيح الأمور وكان يبدأ مديحه للخليفة بهجاء من يكرهه هذا الخليفة فيشفي نفسه من كراهية سلفه قبل أن يستريح إلى صورته في شعر الشاعر وهذه حالة نادرة قلما نجدها عند غيره من الشعراء

توفي الشاعر البحتري في الشام وفي مسقط راسه منبج سنة\ 284 هجرية وعمره ثمان وسبعون عاما

ويغلب على شعره المدح والغزل والوصف بالاضافة الى قوله الشعر في جميع الاغراض والفنون الا الهجاء فقد عزف عن قول الشعر في الهجاء وقيل انه اوصى ابنه ان يحذف كل الهجاء من ديوانه الشعري

ويتميز شعر البحتري بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه واسلوبه الخاص به ولطافته وخياله المبدع فجاء شعره رقيق الحواشي دقيق التعبير قمة في البلاغة

فمن قوله في الغزل :

رُدّي على المُشتاقِ، بَعضَ رُقادِ ه

أوْ فاشرِكيهِ في اتّصَالِ سُهَادِهِ

أسْهَرْتِهِ، حَتّى إذا هَجَرَ الكَرَى،

خَلّيْتِ عَنهُ،وَنُمْتِ عَن إسعَادِهِ

وقَسَا فُؤَادُكِ أنْ يَلينَ لِلَوْعَةٍ،

بَاتَتْ تَقَلْقَلُ في صَمِيمِ فؤَادِهِ

وَلَقَدْ عَزَزْتِ، فَهَانَ قَلْبي للهوى

وَجَنَبْتِهِ، فرَأيتِ ذُلَّ قِيَادِهِ

مَنْ مُنْصِفي مِنْ ظَالِمٍ مَلّكْتُهُ

... وُدّي، وَلَمأمْلِكْ عَزِيزَ وَدادِهِ

إنْ كُنتُ أمْلِكُ غَيرَ سَالِفِ وُدّهِ، ...

فَبُليتُ،بَعدَ صُدُودِهِ، بِبِعَادِهِ

ومن مدحه للمتوكل هذه الابيات :


بالبر صمت وانت افض صائم
وبسنة الل الرضية تفطر

فانعم بعيد الفطر عينا انه
يوم اغر من الزمان مشهر

اظهرت عز الملك فيه بجحفل
لجب يحاط الدين فيه وينصر

خلنا الجمال يسير فيه وقد غدت
عددا يسير بها العديد الاكثر

فالخيل تصهل والفوارس تدعي
والبيض تلمع والاسنة تزهر

والارض خاشعة تعيد بثقلها
والجو معتكر الجوانب اغبر

حتى طلعت بنور وجهك فانجلت
تلك الدجى وانجاب ذاك العيثر

وافتن فيك الناظرون فاصبع
يوما اليك بها وعين تنظر

ومشيت مشية خاشع متواضع
لله لا يزهى ولا يتكبر

فلو ان مشتاقا تكلف فوق ما
في وسعه لسعى اليك المنير

ومن شعره الوصفي ما قاله في وصف الربيع


اتاك الربيع الطلق يختال ضاحكــــاً
من الحسن حتى كــاد ان يتكلما

وقد نّبه النيروز في غسق الدجــــى
اوائل وردٍ كن بالأمس نومــــــا

يفتقها برد الندى، فكأنــــــــه
يبث حديثاً كان من قبل مكتمــــاً


وقد وصف ايوان كسرى في المدائن في قصيدة رائعة وتعد هذه القصيدة من روائع الادب العربي :

صُـــنتُ نَفسي عَمّا يُدَنِّسُ نَفسي
وَتَرَفَّعــــــــــتُ عَن جَدا كُلِّ جِبسِ

وَتَماسَكتُ حينَ زَعزَعَني الدَهـر
التِماساً مــــــــــِنهُ لِتَعسي وَنَكسي

بُلَغٌ مِن صُبابَةِ العَيشِ عِـــــندي
طَفَّفَتها الأَيّـــــــــــامُ تَطفيفَ بَخسِ

وَبَعيدٌ مابَينَ وارِدِ رِفَـــــــــــــــهٍ
عَلَلٍ شُـــــــربُهُ وَوارِدِ خِـــــــمسِ

وَكَأَنَّ الزَمانَ أَصبَحَ مَحــــــمولاً
هَواهُ مَـــــــعَ الأَخَسِّ الأَخَــــــــسِّ

لَو تَراهُ عَلِمتَ أَنَّ اللـــــــــــَيالي
جَعَلَت فيهِ مَأتَماً بَعدَ عُــــــــــرسِ

وَهوَ يُنبيكَ عَن عَجائِبِ قَـــــــومٍ
لا يُشابُ الـــــــبَيانُ فيهِم بِلَــــبسِ

وَإِذا ما رَأَيتَ صورَةَ أَنطـــــاكِيَّة
اِرتَعـــــــتَ بَينَ رومٍ وَفُـــــــــرسِ

وَالمَنايا مَواثِلٌ وَأَنوشَــــــــروان
يُزجي الصُفوفَ تَحتَ الدِرَفــــــسِ

في اِخضِرارٍ مِنَ اللِباسِ عـــــَلى
أَصفَرَ يَختالُ في صَبيـــــغَةِ وَرسِ

وَعِراكُ الرِجالِ بَينَ يَــــــــــــدَيهِ
في خُفوتٍ مِنهُم وَإِغمـاضِ جَرسِ

مِن مُشيحٍ يَهوى بِعامِلِ رُمـــــحٍ
وَمُليحٍ مِــــــــنَ السِنانِ بِتُـــــرسِ

تَصِفُ العَينُ أَنَّهُم جِدُّ أَحــــــــياءٍ
لَـــــهُم بَينَهُم إِشـــــــارَةُ خُــــرسِ

يَغتَلي فيهِم ارتيِابي حَـــــــــــتّى
تَتَقَرّاهُـــــــــــمُ يَدايَ بِلَــــــــــمسِ

وَتَوَهَّمتُ أَنَّ كِسرى أَبَـــــــرويزَ
مُعــــــــــاطِيَّ وَالبَلَهبَذَ أُنــــــــسي

حُلُمٌ مُطبِقٌ عَلى الشَكِّ عَــــــيني
أَم أَمانٍ غَيَّرنَ ظَنّي وَحَــــــــدسي

وَكَأَنَّ الإيوانَ مِن عَجَبِ الصَنعَةِ
جَوبٌ في جَــــــــــنبِ أَرعَنَ جِلسِ

يُتَظَنّى مِنَ الكَآبَةِ إِذ يَبــــــــــــدو
لِـــــعَينَي مُصـــــَبِّحٍ أَو مـــــُمَسّي

مُزعَجاً بِالفِـــراقِ عَن أُنسِ إِلفٍ
عـــــَزَّ أَو مُــــرهَقاً بِتَطليقِ عِرسِ

عَكَسَت حَظُّهُ اللَيالي وَباتَ المُشـ
تَـــــري فيهِ وَهوَ كَــــــوكَبُ نَحسِ

فَهوَ يُبدي تَجَــــــــــــــلُّداً وَعَلَيه
كَلـــــكَلٌ مِن كَلاكِلِ الدَهـــرِ مُرسي

لَم يَعِبهُ أَن بُزَّ مِن بُسُطِ الــديباج
وَاِســـــتَلَّ مِـــــن سُتورِ المَـــــقسِ

مُشمَخِّرٌ تَعلو لَهُ شُـــــــــــــرُفاتٌ
رُفِعَت في رُؤوسِ رَضوى وَقُـدسِ

لابِساتٌ مِنَ البَياضِ فَما تُـــبصِرُ
مِـــــنها إِلاّ غـــــَلائِلَ بــــــُرسِ

لَيسَ يُدرى أَصُنعُ إِنسٍ لِجـــــــِنٍّ
سَكَنـــــوهُ أَم صـــــُنعُ جِــنٍّ لِإِنـسِ

فَكَأَنّي أَرى المَراتِبَ وَالقَــــــــومَ
إِذا مـــــا بَلَغتُ آخِـــــرَ حِسّــــــــي

وَكَأَنَّ الوُفودَ ضاحينَ حَســـــرى
مِن وُقـــــوفٍ خَلفَ الزِحامِ وَخِنسِ

وَكَأَنَّ القِيانَ وَسطَ المَقاصــــــيرِ
يُرَجِّـــــعنَ بَينَ حُـــــوٍ وَلُعــــــــسِ

وَكَأَنَّ اللِقاءَ أَوَّلَ مِن أَمــــــــــسِ
وَوَشـــــكَ الفِـــــراقِ أَوَّلَ أَمـــــسِ

وَكَأَنَّ الَّذي يُريدُ إِتّـــــــــــــــِباعاً
طامـــــِعٌ في لُحوقِهِم صُبحَ خَـمسِ

عُمِّرَت لِلسُرورِ دَهراً فَــــصارَت
لِلـــــتَعَزّي رِبـــــاعُهُم وَالتـــــَأَسّي

فَلَها أَن أُعينَها بِدُمــــــــــــــــوعٍ
موقَفاتٍ عَلى الصـــــَبابَةِ حُـــــبسِ

ذاكَ عِندي وَلَيسَت الـــدارُ داري
بِإِقتِرابٍ مِنها وَلا الجــــِنسُ جِنسي





********************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى