اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ابن المعتز -بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ابن المعتز -بقلم فالح الحجية في الخميس فبراير 13, 2014 3:06 am





ابن المعتز




هو ابو العباس عبد الله بن الخليفة محمد المعتز بن الخليفة المتوكل بن الخليفة المعتصم بن الخاليفة هارون الرشيد خليفة بن خليفة

لد ة \ 247هجرية - سنة / 861 – ميلادية ونشأ في البلاط العباسي نشأة ترف ودلال وتتلمذ على ايدي اكابر العلماء في اللغة والادب والثقافة فنشأ محبا للا دب والفن والشعر منذ طفولته

قَتَل أتراكُ القصر وخدامه أباه المعتز ونُفيَ عبد الله إلى مكة وهو في مقتبل العمر، وعاش في كنف جدته التي صُودِرَتْ أموالهُا. وبعد عودته إلى سُامراء ثم إلى بغداد، ظلت حياته مضطربة تعاني ابتلاءات الدولة العباسية، فانصرف يلتمس السلوى في اللهو والمجون فاخذا جانبا من حياته، ولكن هذا الجانب لم يستطع أن يُخفي صورة علَمٍ من أعلام الشعر العربي ومؤلف له حضوره في تاريخ الثقافة العربية. ولما أُطيح بالمقتدر في سنة \296هجرية ـ بويع عبد الله بن المعتز بالخلافة لكن خلافته لم تستمر أكثر من يوم وليلة. فقتله قتلة ابيه ومات ابن المعتز مقتولا في تلك السنة فكان حلقة في سلسلة مهزلة الإطاحة بخلفاء بني العباس على أيدي الأتراك السلاقة منذ عهد جده المتوكل المتوفي سنة \247هـجرية ).

أخذ ابن المعتز الأدب عن اساتذته واساطينه في ذلك العهد أبي العباس المبرد المتوفي \ 286هـجرية وأبي العباس ثعلب المتوفى سنة \291هـجرية وهما أشهر علمين من أعلام تلك المرحلة. واختص به محمد بن هبيرة الأسدي المعروف بصعوداء وعمل له رسالة فيما أنكرته العرب على أبي عبيد القاسم بن سلام ووافقته فيه.

آلت الخلافة في أيام ابن المعتز إلى المقتدر العباسي فاستصغره القواد والامراء في الدولة فخلعوه وأقبلوا على ابن المعتز وهو الشاعر الفاهم العالم فبايعوه بالخلافة ولقّبوه (المرتضى بالله) وزهو غير عابه بها فأقام بها يومًا وليلة بعدها وثب عليه غلمان المقتدر فخلعوه وعاد المقتدر اليها فقبض عليه وسلمه إلى خادم له اسمه (مؤنس) فخنقه. فقضى عليه لاحظ قوله يصف نفسه


قليل هموم القلب الا للذة
ينعم نفسا اذنت بالتنقل

فان تطلبه تقتنصه بحانة
والا ببستان وكرم مظلل

يعب ويسقي اويسقى مدامة
كمثل سراج لاح في الليل مشعل

ولست تراه سائلا عن خلافة
ولا قائلا من يعزلون ومن يلي

يقول ابن المعتز:

كأن ديباجة في وجهه نَشَرَت
تطريزه حثها في حسن تطريز

فنحن منه وفي ايامه ابداً
في مهرجان نفاديه ونيروز

اذ لا يزال من الفتيان ذو طروب
يعب من ذهب قد ذاب ابريز


توفي الخليفة الشاعر ابن المعتز عام \296 هـجرية - /908 ميلادية

عدَّه أهل التراجم في جملة الأدباء والعلماء. كان غزير الأدب شاعراً ناقدا بلاغيا. وكان مجلسه من منتديات الثقافة والادب في عصره. وقد أخذ من كل فن من العلوم بنصيب. يقول في الغزل:

أَبى اللَهُ ما لِلعاشِقينَ عَزاءُ
وَما لِلمِلاحِ الغانِياتِ وَفاءُ

تَرَكنَ نُفوساً نَحوَهُنَّ صَوادِياً
مُسِرّاتِ داءٍ ما لَهُنَّ دَواءُ

يَرِدنَ حِياضَ الماءِ لا يَستَطِعنَها
وَهُنَّ إِلى بَردِ الشَرابِ ظِماءُ

وَجُنَّت بِأَطلالِ الدُجَيلِ وَمائِهِ
وَكَم طَلَلٍ مِن خَلفِهِنَّ وَماءُ

إِذا ما دَنَت مِن مَشرَعٍ قَعقَعَت لَها
عِصِيٌّ وَقامَت زَأرَةٌ وَزُقاءُ

خَليلَيَّ بِاللَهِ الَّذي أَنتُما لَهُ
فَما الحُبُّ إِلا أَنَّةٌ وَبُكاءُ

كَما قَد أَرى قالا كَذاكَ وَرُبَّما
يَكونُ سُرورٌ في الهَوى وَشَقاءُ

لَقَد جَحَدَتني حَقَّ دَيني مَواطِلٌ
وَصَلنَ عُداةً ما لَهُنَّ أَداءُ

يُعَلِّلُني بِالوَعدِ أَدنَينَ وَقتَهُ
وَهَيهاتَ نَيلٌ بَعدَهُ وَعَطاءُ

فَدُمنَ عَلى مَنعي وَدُمتُ مُطالِباً
وَلا شَيءَ إِلّا مَوعِدٌ وَرَجاءُ

حَلَفتُ لَقَد لاقَيتُ في الحُبِّ مِنهُمُ
أَخا المَوتِ مِن داءٍ فَأَينَ دَواءُ

ومهما اختلف الناس حول حياة ابن المعتز، فإن عِلمَه عوَّضَه عن إخفاقَه في السياسة ولو انه لم يحكم طويلا فلم يخفق بها - وكان الخلفاء العباسيون مغلوبين بعد المتوكل على امرهم - و منحه مكانة جيدة في الثقافة العربية و تشهد له مؤلفاته بالعبقرية.

قال محمد بن النديم عنه في كتابه الفهرست :

( كان واحد دهره في الأدب والشعر وكان يقصده فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم ولقي العلماء من النحويين والإخباريين كثير السماع غزير الرواية )
اما ياقوت الحموي فقد قال عنه:

( وقد لقي طائفة من جِلَّة العلماء كأبي العباس المبرد وثعلب وتأدب عليهما ولقي أبا علي الحسن بن عليل العنزي، وروى عنه وروى عنه شعرَه جماعة منهم أبو بكر الصولي فأما شعره فهو الغاية في الأوصاف والتشبيهات، يُقرُّ له بذلك كلُّ ذي فضل)

وقال عنه ابن خلكان:

(كان أديبا بليغاً شاعراً مطبوعاً مقتدراً على الشعر قريبَ المأخذ سهلَ اللفظ جيِّدَ القريحة حسنَ الإبداع مخالطاً للعلماء والأدباء معدودا من جملتهم .


فابن المعتز أحد شعراء البديع وأحد أئمة الشعر المحدَث ففي شعره رِقَّةٌ مُلُوكِيَّةٌ وغَزَلُ الظرفاءِ وهَلْهَلُة المحدثين

وقال عنه ابن رشيق:

( وما أعلمُ شاعراً أكمل ولا أعجب تصنيعاً من عبد الله بن المعتز فإن صَنْعَتَهُ خفيةٌ لطيفة لا تكاد تظهر في بعض المواضع إلا للبصير بدقائق الشعر وهو عندي ألطفُ أصحابِه شعراً، وأكثرُهم بديعاً وافتتاناً وأقربُهم قوافيَ وأوزاناً ولا أرى وراءه غايةً لطالبها في هذا الباب) وهو يرى أن علم البديع والصنعة فيه انتهيا إليه، وخُتما به
.
والدارس لشعره يجد ان أشعاره في التشبيه بقيت شواهد في كتب البلاغة والنقد على امتداد تاريخ الثقافة العربية ولا تزال لاحظ قوله وما فيه من حكمة :

خلَّ الذنوبَ صغيرها—
و كبيرها فهوَ التقى

كنْ فوقَ ماشٍ فوقَ أر
--ضِ الشوكِ يحذرُ ما يرى

لا تحقرنّ صغيرة ً—
إنّ الجِبالَ مِن الحَصَى

وجاء في كتاب العمدة :
( وقالت طائفة من المتعقبين: الشعراء ثلاثة: جاهليّ وإسلاميّ ومولّد؛ فالجاهلي امرؤ القيس، والإسلاميّ ذو الرمة، والمولد ابن المعتز، وهذا قول من يُفضل البديع، وبخاصة التشبيه على جميع فنون البديع)

اما من المحدثين فقد قال عنه الدكتور. شوقي ضيف :

( كتَبَ في أدواته وزُخرفة كتابَه المعروف باسم كتاب البديع وهو يشهد بأن صاحبه كان شاعرا عالما مصنعا من أصحاب البديع). فهو اذن من اصحاب مذهب تصنيع الشعر

ابن المعتز أحد العلماء المتحققين بالبديع ومن أهم ما تميز به شهادة معاصريه له بالتحقق بالبديع اذ ان التخصص تامعرفي بقضية البديع انتهت إليه بحيث أصبح الخبير الأول بحقيقتها وإليه بها يحتكم الشعراء. فقد كان كثير السماع غزير الرواية يلتقى العلماء من النحويين والإخباريين ويقصد فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم ولكنه كان بارعا في الأدب، وقول الشعر وعارف محاسنه مهتما بنقد المحدثين

فابن المعتز شاعر محدث ومن الشعراءالمولدين وهو يُناصر الشعر المحدث ويُنظِّر له ل فهذا الشعر أصبح حقيقة ماثلة في الوجود العربي تتفاعل معه مرحلته وما عاد يُعابُ منه إلا ما سقط في التكلف الممقوت الذي تأباه الفطرة والذو ق السليم

هَجَمَ الشّتاءُ، ونحنُ بالبَيداءِ
والقَطرُ بلّ الأرضَ بالأنواءِ

فاشرب على زهر الرياضِ يشوبهُ
زهرُ الخدودِ وزهرة ُ الصهباءِ

من قَهوة ٍ تُنسي الهمومَ وتَبعَثُ ال
شّوقَ الذي قد ضلّ في الأحْشاءِ

تخفي الزجاجة ُ لونها ، وكأنها
في الكفّ قائمة ٌ بغَيرِ إناءِ

و كان لحياته السعيدة المترفة اثرا كبيرا في شعره وقد طغى على شعره الوصف فوصف الطبيعة والقصور والحياة السعيدة

وَقَفتُ بِالرَوضِ أَبكي فَقدَ مُشبِهِهِ
حَتّى بَكَت بِعُيوني أَعيُنُ الزَهرِ

لَو لَم تُعِرها جُفوني الدَمعَ تَسفَحُهُ
لِرَحمَتي لَاِستَعارَتهُ مِنَ المَطَرِ

فَمَن لِباكِيَةِ الأَجفانِ سائِلَةٍ
ظَلَّت بِلا فِكَرٍ تَبكي بِلا فِكَرِ

حَتّى إِذا اللَيلُ أَرخى سِترَ ظُلمَتِهِ
وَساعَدَ اَجفانَها جَفني عَلى السَهَرِ

لا تَزدَري يا اِبنَةَ الأَقوامِ ذا كَرَمٍ
إِن رَثَّ ثَوباهُ وَاِستَعصى عَلى النَظَرِ

إِن تَبلَ جِدَّةُ ثَوبَيهِ فَبَينَهُما
سَيفٌ يُفَرِّقُ بَينَ الهامِ وَالقَصَر

اما آثاره الادبية والثقافية فقد ترك ابن المعتز اثارا في الثقافة والادب والشعر اذكر منها مايلي :

1 - كتاب البديع
2- كتاب طبقات الشعراء
3 – كتاب الآداب
4 – فصول التماثيل في تباشير السرور
5 - محاسن شعر أبي تمام ومسائه
6 – ديوان شعر، مطبوع.
اما غيرالمطبوعة وذكرت في الكتب المعتبرة فهي :
1 - كتاب الزهر والرياض -
2- مكاتبات الإخوان
3 - كتاب الجوارح والصيد -
4 - كتاب السرقات –
5 - أشعار الملوك –
6 - كتاب حلي الأخبار –
7 - كتاب التفات الشعراء المحدثين
8 - كتاب الجامع في الغناء -
9 - كتاب أرجوزة في ذم الصَّبوح –
1 - أخبار شارية وعريب المغنيتين.

وختاما اذكر له هذه القصيدة :


أَلا ما لِقَلبٍ لا تُقَضّى حَوائِجُه
وَوَجدٍ أَطارَ النَومَ بِاللَيلِ لاعِجُه

وَداءٍ ثَوى بَينَ الجَوانِحِ وَالحَشا
فَهَيهاتَ مِن إِبرائِهِ ما يُوالِجُه

أَلا إِنَّ دونَ الصَبرِ ذِكرَ مُفارِقٍ
سَقى اللَهُ أَيّاماً تَجَلَّت هَوادِجُه

غَزالٌ صَفا ماءُ الشَبابِ بِخَدِّهِ
فَضاقَت عَلَيهِ سورُهُ وَدَمالِجُه

وَمُنتَصِرٍ بِالغُصنِ وَالحُسنِ وَالنَقا
وَصُدغٍ أُديرَت فَوقَ وَردٍ صَوالِجُه

تَحَكَّمَ فيهِ البَينُ وَالدَهرُ يَنقَضي
فَلِلَّهِ رَأيٌ ما أَضَلَّت مَناهِجُه

وَآخِرُ حَظّي مِنهُ تَوديعُ ساعَةٍ
وَقَد مَزَجَ الإِصباحَ بِاللَيلِ مازِجُه

وَغَرَّدَ حادي الرَكبِ وَاِنشَقَّتِ العَصا
وَصاحَت بِأَخبارِ الفِراقِ شَواحِجُه

فَكَم دَمعَةٍ تَعصي الجُفونَ غَزيرَةٍ
وَكَم نَفَسٍ كَالجَمرِ تَدمى مَخارِجُه

وَآخِرُ آثارِ المَحَبَّةِ ما تَرى
طَلولٌ وَرَبعٌ قَد تَغَيَّرَ ناهِجُه

أَضَرَّ بِهِ صَوبٌ مِنَ المُزنِ وابِلٌ
وَكَشفُ رِياحٍ ذارِياتٍ دَوارِجُه

أَلا إِنَّ بَعدَ النَأيِ قُرباً وَأَوبَةً
وَتَحتَ غِطاءِ الحُزنُ وَالهَمُّ فارِجُه

وَيَومِ هَجيرٍ لا يُجيرُ كِناسُهُ
مِنَ الحَرِّ وَحشِيَّ المَها وَهوَ والِجُه

يَظَلُّ سَرابُ البيدِ فيهِ كَأَنَّهُ
حَواشي رِداءٍ نَفَّضَتهُ نَواسِجُه

َضَيتُ لَهُ وَجهي وَعَزماً مُؤُيَّداً
أَراوِحُهُ حيناً وَحيناً أُوالِجُه

كَأَنّي عَلى حَقبا تَقَدُّمُ قارِحاً
كَمِثلِ شِهابٍ طارَ في الجَوِّ مارِجُه

يُسَوِّقُ أَسناها لَواقِحَ قُربِهِ
فَأَلقَينَ حَملاً أَعجَلَتهُ نَواتِجُه

رَمَينَ عَلى أَفخاذِهِنَّ أَجِنَّةً
كَما أَزلَقَت وَلدانَ نَسرٍ جَآدِجُه

وَيَرفَعنَ نَقعاً كَالمُلاءِ مُهَلهَلاً

تَموجُ عَلى ظَهرِ البِلادِ مَوائِجُه

وَيارُبَّ مَطروقٍ قَمَرتُ غَيورَهُ
وَطاوَعتُ فيهِ حُبَّ نَفسٍ أُعالِجُه

فَريدَينِ لا نُلقى بِعِلمٍ كَأَنَّنا
نَجِيّانِ مِن مَكرٍ خَفِيٍّ سَوائِجُه

إِلى أَن تَوَلّى النَجمُ وَاِنخَرَقَ الدُجى
كَأَنَّ ضِياءَ الفَجرِ بِالأُفقِ باعِجُه

وَأُبتُ وَبي مِن وِدِّها مُضمَراتُهُ
وَداخِلُهُ سِرٌّ وَلِلناسِ خارِجُه

وَيا رُبَّ يَومٍ قَد سَبَقتُ صَباحَه
بِمَوكِبِ فِتيانٍ تَسيلُ هَمالِجُه

وَإِبريقُ شَربٍ قَد أَجَبتُ دُعاتَهُ
كَأَنَّ مُديرَ الراحِ في الكَأسِ دارِجُه

وَيَنقَضُّ بِالأَرواحِ روحُ مُدامَةٍ
يَكونُ بِأَفواهِ النَدامى مَعارِجُه

وَقَد عِشتُ حَتّى ما لَدى وَجهِ مُنيَةٍ
يَعودُ إِلَيها مِن فُؤادِيَ عالِجُه



******************************************







معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى