اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ابان اللاحقي - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ابان اللاحقي - بقلم فالح الحجية في الخميس فبراير 13, 2014 2:32 am





ابو العتاهية



هوابو اسحاق اسماعيل بن القاسم بن سويد بن كيسان العيني العنزي من قبيلة عنزة العربية وقيل من الموالي وكني بأبي العتاهية لأنَّ الخليفة المهدي قال له يومًا:
- أنت إنسانٌ مُتحذلِق - أي متظرف- متعته فاستَوَى له) فغلبَتْ عليه دون اسمه وجرَتْ مجرى اللقب وقيل في رواية اخرى و كان له ولدٌ يُقال له: عتاهية و لو كان الأمر كذلك لقيل: أبو عتاهية، بغير ال التعريف لكني ارى الاولى اقرب للصواب

ولد بقرية (عين التمر) في بادية الرمادي سنة\130 هجرية-747 ميلادية وكان اهله يشتغلون في صناعة الفخار وبيعه وانتقل الى الكوفة

نشَأ أبو العتاهية نشأةً مُتواضِعة؛ إذ كان أبوه وأهله يصنَعون الفخَّار، وعمل أبو العتاهية أيضًا في صناعة أبيه، فكان يحمل الفخَّار في قفصٍ على ظهره، ويَدُور بها في الكوفة لبيعها.

واختلف الى الحلقات الادبية والشعرية التي كانت تعقد في الكوفة لقربها من موقع سكنه وفيها اكتملت شاعريته وذاع صيته ومع اتِّساع مدينة الكوفة وانتِشار الرخاء فقد نشَأَت فيها طوائِفُ من المُجَّان يقولون الشعر، متنقِّلين على معاهد اللهو ومُوغِلين في وهدة المفاسِد يَفسُقون ويتهتكون ويتزندَقُون وينعتون أنفسهم ب(الظرفاء ) وأنهم حلية الأرض ونقش الزمان أمثال: حماد بن عجرد، ومطيع بن إياس وحسين الضحاك ويحي بن زياد، وغيرهم.

و في هذه البيئة نشَأ أبو العتاهية وكان يُخالِط هؤلاء الشُّعَراء المجَّان ويختلف إلى حلقات العلماء ومجالس العبَّاد ثم لم يلبَثْ أنْ تفتَّقت شاعريَّته وأحسَّ في نفسه قدرةً على النَّظم فأنشَدَ لجماعة من مُتَأدِّبي الكوفة شعرًا له فأعجَبَهم وأذاعُوه بين الناس فإذا بطلاَّب الشعر والأُدَباء من أهل الكوفة يقصدونه ويستَنشدونه ويكتُبون أشعاره على ما تكسر من الخزف في محله لبيع الجرار الفخارية الا انه عزف عنها وانصرف الى قول الشعر وقد قال اول الامر الشعرالخليع الماجن لعلاقته بشعراء كانوا في الكوفة يقولون هذا النوع من الشعر اذ انتقلت عدواه منهم اليه لتاثيرهم عليه واحتكاكه بهم فمال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه وبعد ان اكتملت نشأته انتقل إلى بغداد، على امل الاتصال بالخلفاء

قصد ابو العتاهية بغداد عاصمة الخلافة وام الدنيا واتصل بالخليفة المهدي وراح يمدحه فقربه الخليفة وجعله من شعراء بلاطه وكذلك مدح الامراء والقادة والوجهاء من ذوي المنا زل الرفيعة في بغداد

قدم من الكوفه إلى بغداد مع إبراهيم الموصلي، ثم افترقا ونزل شاعرنا الحيره ويظهر انه كان اشتهر في الشعر لان الخليفه المهدي لم يسمع بذكره حتى قدومه بغداد فامتدحه أبو العتاهيه ونال جوائزه.واتفق ان عرف ابو العتاهية (عتبه ) وهي جاريه من جواري الخليفة المهدي، فاولع بها وطفق يذكرها بشعر ه فغضب المهدي وحبسه ولكن الشاعر استعطفه بابياته .فرق له المهدي و اخلى سبيله وقيل انه كتب للخلفة المهدي يستعطفه فيها : .

نفسي بشيء من الدنيا معلقة
الله والقائم المهدي يكفيها

إني لأيأس منها ثم يطعمني
فيها احتقارك للدنيا وما فيها

فهم الخليفة بدفعها إليه فجزعت (عتبة) واستعفت
وقالت : أتدفعني إلى رجل سوقة قبيح المنظر
لانها لم تحبه فتعذب بحبها كثيرا حيث كان حبه لها من جانب واحد هو جانبه فعوضه الخليفة المهدي بهدية ذهبية وانشد فيها قصائد غزل كثيرة يستعطفها ويتغزل بها دونما فائدة اذ لم تتعطف عليه ولم تحبه ومن قوله فيها :

إذا ما بدت والبدر ليلة تمه
رأيت لها وجها يدل على عذري

وتهتز من تحت الثياب كأنها
قضيب من الريحان في ورق خضر

أبى الله إلا أن أموت صبابة
بساحرة العينين طيبة النشر

ومن جميل غزله يقول :

حسناء لا تبتغي حليا إذا برزت
لأن خالقها بالحسن حلاها

قامت تمشى فليت الله صيرني
ذاك التراب الذي مسته رجلاها

وذكر محمد بن سلام :
( قدم أبو العتاهية من الكوفة إلى بغداد وهو خامِل الذكر بها، فمدَح الخليفة المهدي بشعر ولكنَّه لم يجد مَن يوصله إليه فكان يطلب سببًا يشتَهِر به حتى يصل خبره إلى المهدي، فاجتازَتْ به يومًا (عتبة) - وكانت جارية لزوج المهدي - وكانت راكبةً مع بعض الجواري فكلَّمَها واستوقَفَها فلم تُكلِّمه، وأمرت الغِلمان بتنحيته عن الطريق ) ومن ثم اولع بها.
ومن شعره في مدح الخليفة المهدي :

أَتَــتــهُ الـخِـلافَـةُ منقادة ً
إِلَـــيــهِ تُــجَــرِّرُاذيالها

وَلَـــم تَــكُ تَـصـلُحُ إ ِلا لَــهُ

وَلَــم يَــكُ يَـصـلُحُ إِلا لها

وَلَــو رامَـهـا أَحَــدٌ غَـيـرُهُ

لَـزُلزِلَتِ الأَرضُ زلزالها

وَلَو لَم تُطِعهُ بَناتُ القُلوبِ

لَـمـا قَـبِـلَ الـلَـهُ أَعـمـالَها

وَإِنَّ الخَليفَةَ مِن بَعضِ لا

إِلَـيـهِ لَـيُـبغِضُ مَـن قالها


درس اسماعيل هذا الفلسفة في العقيدة وعلوم الدين فنبذ قول الشعر الخليع وتنصل مما قال فيه في صباه وشبابه ونبذ ملذات الحياة وانقطع الى قول الشعر في الزهد في الدنيا والتذكير في الاخرة بعد الموت حيث كان زهده في الدنيا نتيجة دراسة وثقافة عالية وليست رد فعل لعدم استجابة حبيبته اليه وربما بكليهما لذا كف عن حياة اللهو والمجون ومال إلى التنسك والزهد، وانصرف عن ملذات الدنيا والحياة وشغل بخواطر الموت ودعا الناس إلى التزوّد من دار الفناء إلى دار البقاء وقيل انه حج مع عبده فلما عاد الى بغداد لحاه الشاعر سلم الخاسر فقال ابو العتاهية:
والـلـه والـلـه مـا أبـــالـــي مـــتـــى
ما مـت يا سـلـم بـعــد ذا الـــســـفـــر
أليس قد طفت حيث طافت
وقبلت الذي قبلت من الحجر

وقيل ان الشاعر (سلم الخاسر) قال له يوما
بعد أنْ سمع بعضَ شعره في الزهد:

- لقد جوَّدتها، لو لم تكن ألفاظها سوقيَّة
- فردُّ عليه أبو العتاهية:
( والله ما يرغبني فيها إلاَّ الذي زهَّدك فيها ).

ويقول لأحد شُعَراء الزُّهد الذين يَحرِصون على المثاليَّة في التعبير وتحرِّي لغة الخاصة:

(اعلم أنَّ ما قلته رديء لأنَّ الشعر ينبغي أنْ يكون مثل أشعار الفحول فإن لم يكن كذلك فالصواب لقائله أنْ تكون ألفاظه ممَّا لا تَخفَى على جمهور الناس مثل شعري ولا سيَّما الأشعار التي في الزهد، فإنَّ الزهد ليس من مذاهب الملوك ولا من مذاهب رُوَاة الشعر ولا طُلاَّب الغريب وهو مذهب أشغف الناس به الزهَّاد، وأصحاب الحديث، والفقهاء وأصحاب الرِّياء والعامَّة وأعجب الأشياء إليهم ما فهموه)

وقيل ان ابا العتاهية لما الت الخلافة الى الرشيد هجرالشعر وامتنع عن القول فيه فطلب إليه أن يعود لقول الشعر فأبى فحبسه في منزل مهيأ له حتى عاد إلى الشعر ولازم الرشيد
وقد مدح ابو العتاهية من الخلفاء العباسيين المهدي وابنيه الهادي والرشيد ومدح بعد الرشيد ابنيه الامين والمامون
وقد تعصُّب الرشيد لشعر أبي العتاهية وقدمه على شعر كثيرٍ من الفُحُول من مُعاصِريه ومن اخباره في ذلك :

قيل دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره، وزخرف مجلسه واجتمع إليه خواصه،

فقالالرشيد له: صف لنا ما نحن فيه من الدنيا
فقال:

عش ما بدا لك آمناً..... في ظلّ شاهقة القصور

فقال الرشيد: أحسنت، ثم ماذا؟
فقال:

يسعى إليك بما اشتهيـ .:. ـت لدى الرواح وفي البكور

فقال: حسن، ثم ماذا؟
فقال:
فإذا النفوس تقعقعت في ضيق حشرجة الصدور

فهناك تعلم موقناً . ما كنت إلاّ في غرور

فبكى الرشيد بكاء شديداً حتى رُحِم
فقال له الفضل بن يحيىالبرمكي : بعث إليك المؤمنين لتسره فأحزنته
فقال له الرشيد: دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى .

وأمَّا العامَّة فكان أبو العتاهية يُلقِي عليهم شعرَه في المحافِل فيزدَحِمون من حوله لسماعه ويُصفِّقون له ييعجبون به أنَّه يعبِّر عن إحاسيسهم الدينية، وميولهم الروحيَّة .

زهد أبو العتاهية في الدنيا، وفي لذائذها وشَهواتها، وخافَ الموت وما بعدَه، وخوَّف منه وذكَر من ذلك كثيرًا في شعره ممَّا يُعِين أهلَ العقل والدِّين والتقوى ويَبعَثهم على الزهد في الدنيا.وعلى الايمان الصلاح

وكذلك له أشعارُكثيرة يَشكُو فيها ظُلم الناس وحسَدِهم له أو تدلُّ على حسن اعتقاده وما يكن في نفسه بسلامة دينه ونزعته إلى الزهد والوعظ والحكمة ما يؤكِّد ان ابا العتاهية قد تاب الى ربه توبة نصوحا وزهد في الدنيا صدقًا. لاحظ قوله :

أَلا لِلَّهِ أَنتَ مَتى تَتوبُ
وَقَد صَبَغَت ذَوائِبَكَ الخُطوبُ

كَأَنَّكَ لَستَ تَعلَمُ أَيُّ حَثٍّ
يَحُثُّ بِكَ الشُروقُ وَلا الغُروبُ

وَكَيفَ تُريدُ أَن تُدعى حَكيماً
وَأَنتَ لِكُلِّ ما تَهوى رَكوبُ

وَما تَعمى العُيونُ عَنِ الخَطايا
وَلَكِن إِنَّما تَعمى القُلوبُ


أَراكَ تَغيبُ ثُمَّ تَأوبُ يَوماً
وَيوشِكُ أَن تَغيبَ وَلا تَؤوبُ
.
لذا فضل حياة التقشف على ملذات الدنيا وبهرجتها وزخارفها
لاحظ قوله :

رَغِيفُ خُبْزٍ يَابِسٌ تَأْكُلُهُ فِي زَاوِيَهْ

وَكُوزُ مَاءٍ بَارِدٍ تَشْرَبُهُ مِنْ صَافِيَهْ

وَغُرْفَةٌ ضَيِّقَةٌ نَفْسُكَ فِيهَا خَالِيَهْ

أَوْ مَسْجِدٌ بِمَعْزِلٍ عَنِ الوَرَى فِي نَاحِيَهْ

وله أرجوز ه مزدوجة أسماها (ذات الأمثال)تظهر أنَّه كان يستلهم شعره من عقل واع في نظرةً ثاقبةً وفكر وقاد فوقَف على ما في الحياة من خيرٍ وشرٍّ، وأدرَكَ أنَّ في الإنسان جملة نزاعات بين الخير والشر وأنْ عليه يُنمِّي فطرةَ الخير في هذا الانسان ويُقاوِم نزعة الشرِّ وفيها يقول:

إِنَّ الشَّبَابَ وَالفَرَاغَ وَالجِدَةْ
مَفْسَدَةٌ لِلْمَرْءِ أَيُّ مَفْسَدَةْ

هِيَ الْمَقَادِيرُ فَلُمْنِي أَوْ فَذَرْ
إِنْ كُنْتُ أَخْطَأْتُ فَمَا أَخْطَا القَدَرْ

وقد فضل الحياة الاخرة واحبها وهجرالدنيا وبقي هكذا الى ان وافته المنية في خلافة الخليفة المامون في بغداد سنة\ 212 هجرية\825 ميلادية وفي رواية اخرى 213 هجرية
وقد اوصى ان يكتب على قبره :

أذن حيّ تسمّعي اسمعي ثمّ عي وعي

أنا رهن بمضجعي فاحذري مثل مصرعي

عشت تسعين حجّة أسلمتني لمضجعي

كم ترى الحيّ ثابتا في ديار التّزعزع

ليس زاد سوى التّقى فخذي منه أو دعي

يتميز شعره بسهولة عجيبة وبوضوح المعاني والالفاظ المنتقاة فكان شاعرا مكثر ا سريع الخاطر في شعره إبداع.وفن وكان كثير النظم حتى قيل (لم يكن للإحاطة بجميع شعره من سبيل.) وفي شعره غَزارَةٍ في المعاني أمدَّتْه بها حياتُه وسط العامَّة في الكوفة ونشأته المُتَواضِعة بين سوقة الناس وعامتهم فكان ما وَعاه طبعُه وأفادَتْه قريحته منها أكثر ممَّا اكتَسَبه من تأدُّبه في الكتاتيب وعلى ايدي الادباء والعلماء واقتَناه من عِلمِه

يعدّ من اوائل الشعراء المولدين في الشعرالعربي مثل بشار وأبي نواس ومسلم بن الوليد وابن الرومي وأمثالهم وكان يجيد القول في الغزل و الزهد والمديح بقية أنواع الشعر في عصره. وشعره يمثل روحية شعب بائس فقير معدم وهم غالبية الشعب انذاك وقد هجر الحياة وملذاتها وسلك الطريق الى الاخرة ومن قوله في الزهد:

الم تر ريب الدهر في كل ساعة
له عارض فيه المنية تلمع

اياباني الدنيا لغيرك تبتنى
وياجامع الدنيا لغيرك تجمع

تبارك من لايملك الملك غيره
متى تنقضي حاجات من ليس يشبع

ارى المرء وثابا الى كل فرصة
وللمرء يوما لامحالة مدمع

وايامرئ في غاية ليس نفسه
الى غاية اخرى سواهـا تطـلـع
ويقول في الموت

هوَ المَوْتُ، فاصْنَعْ كلَّ ما أنتَ صانعُ،
وأنْتَ لِكأْسِ المَوْتِ لاَ بُدَّ جارِعُ

ألا أيّها المَرْءُ المُخادِعُ نَفسَهُ
رُويداً أتَدْرِي مَنْ أرَاكَ تخَادِعُ

ويا جامِعَ الدُّنيا لِغَيرِ بَلاَغِهِ
سَتَتْرُكُهَا فانظُرْ لِمَنْ أنْتَ جَامِعُ

وَكم قد رَأينا الجامِعينَ قدَ اصْبَحَتْ
لهم، بينَ أطباقِ التّرابِ مَضاجعُ

لَوْ أنَّ ذَوِي الأبْصَارِ يَرَعُوْنَ كُلَّمَا
يَرَونَ، لمَا جَفّتْ لعَينٍ مَدامِعُ

فَما يَعرِفُ العَطشانَ مَنْ طالَ رِيُّهُ،
ومَا يَعْرِفُ الشَّبْعانُ مَنْ هُوَ جائِعُ

وَصارَتْ بُطونُ المُرْملاتِ خَميصَة ً،
وأيتَامُهُمْ منهمْ طريدٌ وجائعُ

وإنَّ بُطُونَ المكثراتِ كأنَّما
تنقنقُ فِي أجوافِهِنَّ الضَّفَادِعُ

وتصْرِيفُ هذَا الخَلْقِ للهِ وَحْدَهُ
وَكُلٌّ إلَيْهِ، لا مَحَالَة َ، راجِعُ

وللهِ فِي الدُّنيَا أعَاجيبُ جَمَّة ٌ
تَدُلّ على تَدْبيرِهِ، وبَدَائِعُ

وللهِ في أسرارُ الأمُورِ وإنْ جَرَتْ
بها ظاهِراً، بَينَ العِبادِ، المَنافِعُ
وللهِ أحْكَامُ الْقَضَاءِ بِعِلْمِهِ
ألاَ فهوَ معْطٍ مَا يَشَاءُ ومَانِعُ

إذا ضَنّ مَنْ تَرْجو عَلَيكَ بنَفْعِهِ،
فذَرْهُ، فإنّ الرّزْقَ، في الأرْضِ، واسعُ

وَمَنْ كانَتِ الدّنْيا هَواهُ وهَمَّهُ
سبَتْهُ المُنَى واستعبدَتْهُ المَطَامِعُ

وَمَنْ عَقَلَ استَحيا، وَأكرَمَ نَفسَه،
ومَنْ قَنِعَ استغْنَى فَهَلْ أنْتَ قَانِعُ

لِكلِّ امرِىء ٍ رأْيَانِ رَأْيٌ يَكُفّهُ
عنِ الشّيءِ، أحياناً، وَرَأيٌ يُنازِعُ



*****************






ابان بن عبد الحميد اللاحقي




هو أبان بن عبد الحميد بن لاحق بن عفير الرقاشي اللاحقي
ولد في البصرة سنة \135 هجرية ونشأ بها ومن موالي البصرة ونسب الى جده لاحق فكني ( اللاحقي) وكانت تشأته نشأة شعرية حيث كان جده وابوه وابنه وحفيده من الشعراء وقد تفتحت شاعريته في سن مبكرة واتجه في شعره ناحية شعرالهجاء اذ اصطدم ب (المعذل بن غيلان ) فتهاجيا استفحل بينهما الهجاء و الشر وقد اتهمه (المعذل ) في هجائه اتهمه بالزندقة والمانوية وبقيت هذه النهمة عالقة فيه فجاء الجاحظ فاكدها واثبت انه كان زنديقا ومانويا.

عاش اول حياته مع المجّانين والخليعين في البصرة حيث كان صديقا لمجموعة من الشعراء الزنادقة مثل حماد الراوية وحماد عجرد ومطيع بن اياس .

اطلع ابان اللاحقي على ثقافات عصره المختلفة في البصرة من دينية وادبية لغوية وتاريخية فقد كان يحضر الحلقات التي تعقد في مساجد البصرة بما فيها التي كانت تعقد بالمسجد الكبير حيث كان هذا المسجد مركزا للثقافة بما فيها الدينية والعلمية والادبية كبيرة ومن اساتذته الذين درس على ايديهم (يونس بن حبيب النحوي) وقرأعلى (الحسن بن على الجوهري) وعلى (ابى عبيد الله المرزبانى) ولما شب واكتمل ابان اخذ يفد على سوق المربد الذي اصبح في القرن الثاني الهجري يقصيده الشعراء والادباء ليسمعوا الشعر وياخذوا بأحسنه عن الاعراب .

ترك البصرة متجها الى بغداد عاصمة الدولة وموطن الخلافة فاتصل بالبراكة وقيل في امره واتصاله بالبرامكة :

خرج ابان بن عبد الحميد من البصرة طالبا للاتصال بالبرامكة لان البرامكة اصله فارسي وهو كذلك حيث انه كان من الموالي في البصرة من اصل فارسي وكان الفضل بن يحيى غائبا فقصده فأقام ببابه مدة مديدة لا يصل إليه فتوسل إلى من وصّل له شعرا اليه وقيل: إنه توسل إلى بعض بنى هاشم ممن شخص مع الفضل وقال له:

غَضِبَ الأَحمَقُ إِذ مازَحتُهُ
كَيفَ لَو كُنّا ذَكَرنا المَمرَغَة

أَو ذَكَرنا أَنَّهُ لاعَبَها
لُعبَةَ الجِدِّ بِمَزحِ الدَّغدَغَة

سَوَّدَ اللَهُ بِخَمسٍ وَجهَهُ
دُغُنٍ أَمثالِ طينِ الرَدَغَة

خُنفُساوانِ وَبِنتا جُعَلٍ
وَالَّتي تَفتَرُّ عَنها وَزَغَة

يَكسِرُ الشِعرَ وَإِن عاتَبتَهُ
في مَجالٍ قالَ هذا في اللُغة

ثم قصر حياته على مدح البرامكة في بداية اتصاله بهم ونظم الكتب ترجمتها لهم . ومما قيل في هذا الخبر:

أحبّ يحيى بن خالد البرمكي أن يحفظ كتاب كليلة ودمنة فاشتد عليه ذلك فقال له أبان بن عبد الحميداللاحقي :
- أنا أعمله شعرا ليخفّ على الوزير حفظه
فنقله الى قصيدة عملها مزدوجة عدد أبياتها أربعة عشر ألف بيت، في ثلاثة أشهر فأعطاه يحيى بن خالد عشرة آلاف دينار وأعطاه الفضل بن خالد البرمكي خمسة آلاف دينار وقال له : جعفر بن يحيىالبرمكي :
- الا ترضى أن أكون راويتك لها!
ولم يعطه شيئا.
قيل فتصدّق بثلث المال الذي أخذه من البرامكة.

ومن بعدها اتصل بالرشيد عن طريق البرامكة أي ان البرامكة هم من اوصلوه الى الرشيد فمدحه واصبح من شعراء البلاط العباسي

ومما يقول عنه ابن المعتز ( كان شاعراً اديباً عالماً ظريفاً منطقياً
مطبوعاً على الشعر مقتدراً عليه وهو الذي نقل كليله ودمنه شعرا بتلك الالفاط الحسنة العجيبة . ولم يقدر احد من الناس ان يعلق عليه بخطأ في نقله ولا ان يقول : ترك من لفظ الكتاب او معناه ) ويقول احد الباحثين انه نظم كليلة ودمنه شعرا في اربعة عشر الف بيت في مدة اربعة اشهر ونال عليها مكافأة مجزية .

وقد ذكره الصولي فقال فيه ( كان حسن السيرة حافظا للقران عالما بالفقه وقال عند وفاته : انا ارجو الله واساله رحمته ما مضت علي ليلة قط لم اصلي فيها تطوعا كثيرا ) .

وقيل انه كتب نظما قصة السندباد وسيرة الملك أردشير وسيرة الملك أنوشروان وسيرة مزدك وتعاليمه وفلسفته وبلوهر وبوداشف وكتب كتاب الصيام والزكاة واسماه (الفهرست في الصيام والاعتكاف) ونظم ملحمة اخرى عالج فيها مبدأ الخلق وأمر الحياة الدنيا (أسماها ذات الحلل) والتي نسبت خطأ إلى الشاعر ابي العتاهية.
ألف كتاب (حكم الهند) و له ايضا مجموعة من الرسائل الا ان كتبه كلها مفقوده. ولم يصل الينا شيئا منها

توفي سنة \200 هجرية الموافقة لسنة \815 ميلادية
ومن شعره هذه الابيات ويذكر فيها كسرى

أَتاني عَسكَرٌ أَخزا
هُ مَن إيّايَ قَد أَخزى

وَقَد أُلبِستُ مِن شَق
وَةِ جَدّي جُبَّتي الخَزّا

وَكانَت من تِلادٍ مو
دعٍ مِن شَفَقٍ حِرزا

حَذارِ أَن يَراها طا
مِعٌ يَوماً فَتُبتَزّا
فَجاءَ القَدَرُ الجالِ
بُ بي يَحفِزُني حَفزا

إِلى مُستَكتَبٍ يُدعى
بِفَضلٍ حافِظِ المِعزى

فَقالَ اِكسُ فَتىً يَمنَ
حكَ الودَّ تَزِد عِزّا

فَلا وَاللَهِ لا تُنبَ
ذُ في العالَمِ أَو تُرزا

فَلَمّا قالَ ذا كُنتُ
كَسَيفٍ هُزَّ فَاِهتَزّا

فَأَهوَيتُ إِلى الجُبَّ
ةِ رأياً مورِياً عَجزا

وَقَد بَيَّنتُهُ لَمّا
حَواها قالَ مَن عَزّا

فَما كانَ لِما نالَ
وَإِن كانَ قَدِ اِستَهزا

أَأَكسوهُ وَلَم أَرهَب
لَهُ سَوطاً وَلا حِرزا

فَقالَ الكَلبُ إِذ فازَ
وَما يَسمَع لي وَكزا

وَحازَ الفَروَ وَالجُبَّ
ةَ قد أَعطَيتَ شَكّازا
فما إن فيَّ مِن خير
سِوى أَن آكُلَ الخُبزا

وَأَنّي أَقبَلُ الضَيمَ
وَأَنّي أَحلِبُ العَنزا

وَأَنّي مِن شَرابِ الشَي
خِ كِسرى أُكثِرُ القَلزا

وَقَد طاوَعَني المَنطِ
قُ حتَّى قُلتُ ما أَجزا

فَعَزّوني عَنِ الجُبَّ
ةِ عافى اللَهُ مَن عَزّى

لِأَمرٍ قيلَ في الأَمثا
لِ منْ عزَّ امرءاً بزَّا

ويقول ايضا

أَنا مِن بغيَةِ الأَميرِ وَكَن
مِن كُنوزِ الأَميرِ ذو أَرباحِ

كاتِبٌ حاسِبٌ خَطيبٌ بَليغٌ
ناصِحٌ زائِدٌ عَلى النُصّاحِ

شاعِرٌ مُفلِقٌ أَخَفُّ مِنَ الري
شَةِ مِمّا يَكونُ تَحتَ الجَناحِ

ثُمَّ أَروي مِنِ ابنِ هَرمَةَ لِلنا
سِ بِشِعرٍ مُحَبَّرِ الإيضاحِ

ثُمَّ أَروي مِنِ اِبنِ سيرينَ لِلعل
مِ بِقَولٍ مُنَوَّرِ الإِفصاحِ

ثُمَّ أَروي مِن اِبنِ سيرينِ لِلشِع
رِ وَقَولِ النَسيبِ وَالأَمداحِ

لِيَ في النَحوِ فِطنَةٌ وَنَفاذٌ
لي فيهِ قِلادَةٌ بِوِشاحِ

إِن رَمى بي الأَميرُ أَصلَحَهُ اللَهُ
رِماحاً صَدَمتُ حَدَّ الرِماحِ

ما أَنا واهِنٌ وَلا مُستَكينٌ
لِسِوى أَمرِ سَيِّدي ذي السَماحِ

لَستُ بِالضَخمِ يا أَميرُ وَلا الفَد
مِ وَلا بِالمُجَحدَرِ الدَحداحِ

لِحيَةٌ سَبطَةٌ وَوَجهٌ جَميلٌ
وَاِتِّقادٌ كَشُعلَةِ المِصباحِ

وَظَريفُ الحَديثِ مِن كُلِّ لَونٍ
وَبَصيرٌ بِحالِياتٍ مِلاحِ

كَم وَكَم قَد خَبَأتُ عِندي حَديثاً
هُوَ عِندَ المُلوكِ كَالتُفّاحِ

فَبِمثلي تَحلو المُلوكُ وَتَلهو
وَتُناجي في المُشكِلِ الفَدّاحِ

أَيمَنُ الناسِ طائِراً يَومَ صَيدٍ
في غَدُوٍّ خَرَجتُ أَم في رَواحِ

أَبصَرُ الناسِ بِالجَوارِحِ وَالخَي
لِ وَبِالخُرُّدِ الحِسانِ المِلاحِ

كُلُّ هذا جَمَعتُ وَالحَمدُ لِلَّ
هِ عَلى أَنَّني ظَريفُ المُزاحِ

لَستُ بِالناسِكِ المُشَمِّرِ ثَوبي
هِ وَلا الماجِنِ الخَليعِ الوَقاحِ

إِن دَعاني الأَميرُ عايَنَ مِنّي
شَمَّرِيّاً لا كَالجُلجُلِ الصَيَّاحِ




********************************




معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى