اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خالد بن صفوان بقلم- فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 خالد بن صفوان بقلم- فالح الحجية في الخميس فبراير 13, 2014 2:18 am

خالد بن صفو ا ن




       هو خالد بن صفوان  التميمي ولد في العصر الاموي  وقال الشعر فيه وبعد قيام الدولة العباسية  اتصل بخليفتها الاول  ابو العباس السفاح  وكان نديمه  وصاحبة  شاعر وبليغ   ونحوي عباسي. من شعراء العصر العباسي الأول. لم يعرف تاريخ ولادته  ولا تاريخ وفاته الا انه  كان  من رواد المربد  الشعري بالقرب من البصرة .

     كان من ندماء الخليفة العباسي ابو العباس السفاح مما نقل من أخباره الطريفة  معه  أنه دخل ذات يوم على  السفاح  فوجده  جالسا  وحده  فجلس  معه ثم قال:

- يا أمير المؤمنين  إني فكرت  في أمرك  و سعة ملكك   و قد ملّكت نفسك امرأة  واحدة  فإن مرضت مرضت أنت  و إن غابت غبت  أنت
و حرمت يا أمير  المؤمنين   نفسك التلذذ بالجواري الطريفات  ومعرفة أخبار حالاتهن و التمتع بما تشتهي منهن. فإن منهن يا أمير المؤمنين الطويلة التي تشتهي لجسمها في الغيداء  و إن منهن البضة البيضاء التي تحب لروعتها  و السمراء اللعساء و الصفراء العجزاء الذهبية من مولدات  المدينة و الطائف و اليمامة  ذوات  الألسن  العذبة  و الجواب الحاضر  تفتن بمحادثتها و تلذ بخلوتها  و الأوساط المخصرة و الأصداع المزرفنة و العيون المكحلة و الثدي المحققة  وأين أمير المؤمنين من  بنات الأحرار و النظر إلى ما عندهن و حسن الحديث منهن؟ و لو رأيتهن و رأيت زيهن و زينتهن لرأيت شيئاً حسناً .

     و أخذ خالد يتمطق بلسانه و يجيد وصف الجواري  و يطنب  في محاسنهن  بحلاوة لفظه و جودة  وصفه  فشوق أبا العباس السفاح إليهن  و لما فرغ من كلامه
قال له أبو العباس:
-  ويحك يا خالد ما سلك مسامعي كلام أحسن من هذا  فأعد علي كلامك فقد وقع مني موقعاً. فأعاد عليه خالد الكلام أحسن مما ابتدأه  ثم استأذنه في الانصراف فانصرف.

 بقي أبو العباس السفاح مفكراً فيما سمع منه مغموماً  فدخلت عليه زوجته  أم  سلمة  المخزومية من قريش  فلما رأته  مطرقاً  مفكراً مهموماً قالت له:
-  إني أستغرب حالك يا أمير المؤمنين  فهل حدث أمر تكرهه  أو أتاك خبر فارتعت له؟
- قال: لم يكن من ذلك شيء.
-قالت: فما قصتك؟
   
        فجعل ينزوي عنها و يتفادها من الجواب فلم تزل  تلاحقه  لتفهم ما به حتى أخبرها بما قاله خالد بن صفوان التميمي.
-قالت: فما قلت لابن الفاعلة؟
- فقال السفاح: سبحان الله ينصحني و تشتمينه؟!

     فخرجت من عنده مغضبة  و أرسلت إلى خالد جماعة من الجند في أيديهم عصي غليظة و أمرتهم أن لا يتركوا منه عضواً صحيحاً حتى  يبرحوه ضربا .

       و حكى خالد عن نفسه قال:
-  انصرفت من مجلس السفاح إلى منزلي  و أنا مسرور بما رأيت منه و إعجابه بما ألقيته إليه  و لم أشك في أنه سيبعث إلي بِصِلة  او هدية  فلم ألبث طويلاً حتى رأيت جماعة من الجند  و أنا قاعد على باب داري  و لما رأيتهم قد أقبلوا نحوي أيقنت بالجائزة  ثم  وقفوا  علي فسألوا عني   فقلت:
-  ها أنذا خالد بن صفوان .

     فسبق إلي واحد منهم و أهوى إلي بخشبة  فوثبت و دخلت منزلي و أغلقت على نفسي الباب  و مكثت أياماً ثلاثة على تلك الحال  لا أخرج من منزلي  و وقع في نفسي أن أم سلمة هي التي سلطت هؤلاء علي. و طلبني أبو العباس السفاح طلباً شديداًً  فلم أشعر ذات يوم إلا بقوم قد هجموا علي و قالوا لي:
- أجب أمير المؤمنين.

       فأيقنت بالموت و قلت:
-  انا لله و إنا إليه راجعون  لم أر دم شيخ أضيع من دمي.      

     فركبت إلى دار السفاح و ليس علي لحم و لا دم من الخوف  فلما وصلت اليه  وجدته منفردا  و رأيت في المجلس بيتاً عليه ستور رقيقة
و سمعت حركة خلف الستور. و قد شعرت  أن وراء الستور أم  سلمة أو من تنقل لها الحديث  فقال لي أبو العباس :
- لم أرك منذ ثلاث ليالي.
- فقلت: كنت عليلاً يا أمير المؤمنين.
- قال: ويحك إنك وصفت لي في آخر دخلة من أمر النساء و الجواري ما لم يسلك مسامعي قط كلام أحسن منه  فأعده علي .
- قلت: نعم يا أمير المؤمنين  أعلمتك أن العرب اشتقت اسم الضرة من الضرر  و أن أحداًً ما تزوج من النساء أكثر من واحدة إلا ضر و تنغص  
- فقال: ويحك لم يكن هذا في الحديث  
-قلت: بلى و الله يا أمير المؤمنين  و أخبرتك أن الثلاث من النساء كأثافي القدر يُغلى عليهن (و الأثافي هي الاحجار التي  يوضع فوقها القدر ) وقيل الحيات
-  فقال أبو العباس: برئت قرابتي من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إن كنت سمعت هذا منك في حديثك
- فقلت:  و أخبرتك  أن الأربع  من النساء  شر  مجموع لصاحبهن يشيبنه و يهرمنه و يسقمنه  
- قال: و الله ما سمعت هذا الكلام منك و لا من غيرك قبل هذا.
-قلت: بلى و الله.
- فقال السفاح: ويلك تكذبني؟
-قلت: و تريد أن تقتلني يا أمير المؤمنين.
- قال: استمر في حديثك.
- قلت: و أخبرتك أن أبكار الجواري كالرجال.
- قال خالد: فسمعت الضحك من وراء الستر.
- فقلت: نعم و أخبرتك أن بني مخزوم رياحين قريش  و أنت عندك ريحانة من الرياحين و أنت تطمع بعينك إلى حرائر النساء و غيرهن
من الإماء .
فسمعت من وراء الستر قائلة تقول:
- صدقت و الله يا عماه و بررت  بهذا حدثت أمير المؤمنين و لكنه بدل
و غير و نطق عن لسانك  
- فقال السفاح: ما لك  قاتلك الله و أخزاك  و فعل  بك و فعل؟..
 
   فتركته و خرجت منسلاً الى داري  و قد أيقنت بالحياة. و ما شعرت إلا برسل أم سلمة زوجة  ابو العباس السفاح  قد صاروا إلي و معهم عشرة آلاف درهم و تخت ثياب و برذون.

 و ووجدت مما يروى من اخبار ه:

     قيل  أن قرشيا سأل  خالد  بن صفوان  عن اسمه  فانتسب لقريش  فقال الرجال: إن اسمك لكاذب ما أحد في الدنيا بخالد  وإن أباك لحجر بعيد عن الرشح  وإن جدك لأهثم  والصحيح خير من الأهثم.

فقال خالد: قد سألت فأجبتك  فمن أنت؟.
قال الرجل: رجل  من قريش.
قال خالد: من أي قريش أنت؟
قال: من بني عبد الدار.
قال خالد: (لم تصنع شيئا يا أخا عبد الدار  فمثلك يشتم تميما في عزها وشرفها  وقد هشمتك هاشم  وأَمَّتَك أمية  وجمحت بك جمح  ورضخت رأسك فهر  وخرمت أنفك مخزوم  ولوت بك لؤي  وغلبتك غالب  ونفتك مناف  وزهرت عليك زهرة  وقصتك قصي  فجعلتك عبد دارها ومنتهى عارها  تفتح إذا دخلوا  وتغلق إذا خرجوا .)
فقيل   انه  خر ميتا من  شدة  الغيظ
وصاحت زوجته: إن  خالدًا  قتل  بعلي  بلسانه
فطالب أهله  خالدًا  بديته  لأنه  مات بسبب كلامهوما فيه من التقريع .


 خالد بن صفوان  كان شاعرا مغمورا الا انه اشتهر بقصيدته العروس  والتي قال عنها بعض الادباء  في عصره :- كفلا غنى  بمن حفظ قصيدة خالد بن صفوان  وهي قصيدة  نونية  في  ثمانية وسبعين بيتا  وهي من القصائد التسع  الفرائد في الادب العربي  وكان قد قالها  خالد بن صفوان في وصف جارية ثم لم يقل الشعر بعدها . و أنه  قد  جمع  في  قصيدته  هذه  كلام العرب في الصفات وما جاء في أشعارهم ومصنفاتهم. وهذه هي القصيدة ( العروس ) التي ا سمتها العرب العروس.

عُوْجاً على طَلَلٍ بالقُفْصِ خُلاّني
                                          أقوى فَقُطَانه أرآلُ هِيقـــانِِ

كالدَيْبُليّات أو إجْل قَراهبــة
                                       من بين أحمر يرعاها وثِيرانِِ

وغَيّرَتْ آيه ريحٌ شآميــةٌ
                                         ووَبْلُ مُثْعَنْجِرٍ بالسيل مِرْنانِ

أجشّ مُغْلَنْطِقٌ مُغْدَوْدِقٌ غَـدِقٌ
                                        مُهْرَوْرِقٌ وَدِقٌ مُسْحَنْفِـرٌ دانِِ

أضحى خلاءً وأمسى أهله شَحَطوا
                                     نواهم حيث أمّوا أرضُ نَجْــرانِ

أرضاً نأت ونأى للحيّ قاطِنُها
                                         إذْ حَلّ أرضاً بها أبناءُ ذُبْيَانِ

يا صاحِبَيَّ أَلِمّا ساعةً وقِفـــا
                                     في دارِ أخت بني ذُهل بن شيبان

وما وقوف امرئ هاجت صبابتَه
                                       سُفْعُ المَلاطم من تلويحِ نيـرانِ

ومُفْرَدٌٍ تركتْ أيدي الإماء به
                                       غدائرَ الشعر شُعْثاً غيرَ إدهان

عليه مثل وِشاح الخَوْدِ قد نحلا
                                       من طول عهدهم بالحيّ رِبْقَانِ

فالدار مُوحشةٌ ما إن بعَرْصتها
                                        إلاّ  النعامُ  وإلاّ  بُقْعُ  غِربـــان

يَحْجُلْن في عَطَن قد كنتُ أعهده
                                          قبل الحلول به للعين مَـــلآن

كأنما هي رَأْيَ العينِ عن قُذُفٍ
                                       أصاغِرٌ من بني نُوْب وحُبْشان

دارٌ لجاريةٍ، حوراءَ لاهيـــةٍ
                                    كالشمس ضاحية، في حُسن جِنّان

بالوصل راضيةٍ، عهدي مُواتيةٍ
                                       عَنِّي مُحاميةٍ، تجفو وتنسانــي

هِرْكَوْلَةٍ بَهَرٍ، تختالُ في طُرَر
                                         تشفيك من أُشُر، غَرّاءَ مِفْتانِ

عَلّتْ مآليَهَا، منها عــواليَهَا
                                        تأوِي عَلاليَها، في سَتْرِ أكنان

كحلاء في دَعَج، عيناء في بَرَج
                                     نَجْلاء في زَجَج، تسلو وتقلانـي

شنباء في بَهَج، لَمياء في فَلَج
                                         خدلاء في بَلَج، أدنـو وتنآنِي

غيداء في رَبَل، لفّاء في رَتَل
                                     هيفاء في ثقل، في النوم تغشاني

لعساء في خَصَر، قنواء في صِغَر
                                     كالرِيْم في بَقَر، من وحش عدنان

جيداء في حَوَر، وسنَى على خَفَر
                                       شمّاء في بَهَر، من خير نسوان

في جيدها سُمُط، من تحتها قُمُط
                                      من  فوقها قُرُط، أعلاه  شِنفــان

غِلمانها سُخُط، كأنهم شُرُط
                                      أنجالُهم  لُقُط، من  نسل  شيطان

عُلّقتُها حِجَجا، مزوّرةً غَنَجـــا
                                     بالهجر فهي شجاً، لي بين أقراني

تُلْهِي مُسامِرَها، تُذكي مَجامرَها
                                        تغدو غدائرها، بالمسك والبـان

تكسو مَجاسدَها، منها قلائدَها
                                        تُعْبِي عتائدَها ، معشوق أدهان

صُفر ترائبُها، زُجّ حواجبها
                                         سود  ذوائبها ، كالحالك القاني

بِيض مَحاجرُها، فَعْم نواشرها
                                        يشْفَى مُباشرُها، منها  بعصيان

زهراءَ خَرعبةٍ، رُودٍ مبطَّنةٍ
                                          للعينِ مُعْجِبة، تَنْفِي لأحزاني

خَوْدٌ مهذَّبةٍ، في الخدر مُخْصِبةٍ
                                         عَنِّي  محجَّبةٍ، عمداً  لخِــذلانِ

راحت مبتَّلةً، عيطاءَ عَيطلةً
                                         كالرِيم  هَيكلةً، في  زُهْر كَتَّان

للوُدِّ مازجةٌ، للخِدر والجةٌ
                                         ليست  بخارجة، تهفو  ببُهتان

وفتيةٍ نُجُب، من معشر غُلُب
                                         في منتهى  نسب، تَنْمِي لغَسّان

أكابرٍ رُجُحٍ، أخايــرٍ سُمُحٍ
                                           أكارم  نُجُح، من نسل قحطان

راحوا على عَجَل، في مَوكِبٍ حَفل
                                        في غير ما عِلَل، في خير إبّــان

في مَهْمه قصدوا، حتّى إذا وردوا
                                       والناس قد هجدوا، والليل لونان

قمراؤه يَقَق، في لونــه بَلَق
                                        قد  حَفَّهُ  غَسَق، في غير تِبيان

أضحوا وقد قطعوا، بِيداً لها لُمَعٌ
                                         فيها الطلا رُتُع، أطلاء ظِلمـان

حلّوا بذي طَرَب، يسمو إلى حسب
                                         في باذخ أشِب، أُخْتٍ لإخـــوان

في قصرها غُرَف، من تحتها سُقُفٌ
                                      من فوقها شُرَف، زينت بإيـــوان

قد حفّه كُثُب، من حوله قضُبُ
                                          مكنونة شَطب، حُفّت ببُستـان

خِلالَه نَهَرٌ، وبينه شجــر
                                            يزينه ثَمَرٌ، من زَهْر قِنوان

أغصانها نُضُر، أوراقها خُضُر
                                        أنهارُها غُزُر، من ضرب شَفّان

زُهر منابتها، دامت غضارتها
                                          بُحٌّ فواختها، من طول تَرْنان

صرّت جنادبُها، عاشت عَناظبُها
                                        تعوِي ثعالبها، من حَول عِيـدان

تلهو بدُرّاجها، عن صوت صَنّاجها
                                    أو طِيبِ بَهراجها، أو نَوْحِ وِرْشان

أو صوت قمريّة، تدعو بصُفريّة
                                      تبكي  لكُدريّة، من فوق أغصـان

مُكَّاؤها غَرِد، في روضة فرِد
                                         من طِيبها صَرِد، حلاّه طَوْقان

عصفورها طَرب، في لونه خَطَب
                                      في صوته صَخَب، يبكي لِصردان

أو باشَقٌ كَلِبٌ، للطير منتهِب
                                       قد عاقه  تَعَب، من  جمع غِربان

تُفّاحُها هَدِل، أُتْرُجّها خَضِل
                                          عنقودها  زَجِل، حُفّت  برُمّان

بيضاء في حمرة، حمراء في صُفرة
                                     صفراء في خضرة، من بين ألوان

جاءوا على مَهَل، من غير ما عِلَل
                                   يمشون في حُلَل، من وشي صَنْعان

شُمّ مراعفهم، جُمّ مَلاحفُهم
                                        قامت  وصائفهم،  أمثال غِلمان

دُرْم مرافقها، بُقع مناطقها
                                           قُرّ  قراطقها، زينت  بتيجان

يسعَيْن في لَطَف، يَرْعُدن من عُنُف
                                      كالراح في صُحُف، أشباه غِزلان

صهباءَ صافيةٍ، صفراء فاقعة
                                       للمرء رافعة ، من عصر دِهقان

تشفِي بشربتها، من طيب فرحتها
                                        تحكي   بنكهتها،  تُفّاحَ  لُبْنـــان

والمسك إن مُزجت، والسُكّ إن فُتقت
                                      والوبل إن بُزلت، صِرفاً لرَشفــان

في الدَنّ قد عَتُقت، حولين فامتنعت
                                         تحكي إذا صُفقت، إكليلَ مَرْجان

تجول في طوقها، كالدُرّ من فوقها
                                       تكفيك من ذوقها، من غير إدمان

يَعْمَلْن مُعْملةً، زُهْراً مفدَّمةً
                                         صُفراً  مقوَّمة،  من  تِبْر عقيان

كأنها بُقُع، من أطيُر وُقُــع
                                          لاحت لها سُفُع، أصغت بآذان

في ريشها طَرَق، ألوانها زُرُقٌ
                                          أذنابها بُلُق، من طير جُلجـان

حُمر قوائمها، صُفر خراطمها
                                          بيض حلاقمها، ريعت بنيران

أقعت على فَرَق، في صحصح أَنِق
                                    يَنْظُرن في حَدَق، من خوف عِقبان

وعندهم قَينة، في شدْوها غُنّة
                                        ليست بها ضِنّة، من قَرْع حَنّان

نَفْج روادفها، عَذب مَراشفها
                                          دُكن مَطارفُها، من خَزّ نَجْران

يُلْهيك مَطْرَبُها، يُسليك مَضْرِبُها
                                          يُنسيك  مَلْعبُها، أقوال َ فتيــان

تحكي بتهجاسها، تقطيعُ أنفاسها
                                        باتت على رأسها، إكليلُ مَرجان

في صوتها صَلَق، في عُودها نَزَق
                                           أوتارُها نُطُق، تَلْفِظه كَفّــــان

حتّى إذا ثَمِلوا، من طُول ما نَهِلوا
                                        قالوا وما عقلوا، تِمثالَ وَسْنــان

قَتْلَى وما قُتلوا، جَهْلى وما جهِلوا
                                     سَكْرَى وما انتقلوا، من حكم لقمان

ماتوا وما قُبروا، عاشوا وما نُشروا
                                  قاموا وما حُشروا، من تحت رَيْحان

دارت قواقرُهم، لانت مُغامزُهم
                                     طابت   غرائزهم، من خير أخدان

حنّت مزامرهم، طابت مَسامرهُم
                                    عالت عناصرهم، من قصر غُمدان

قالوا لَدَى طرب بالقول لا كَذِبٍ
                                        الحمد  لله  شكراً  كُلَّ  أرمـــان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى