اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر يزيد بن معاوية بقلم - فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشاعر يزيد بن معاوية بقلم - فالح الحجية في الإثنين أكتوبر 14, 2013 2:27 pm





يزيد بن معاوية الاموي



هو يزيد بن معاوية بن ابي سفيان بن حرب ابن امية القرشي الخليفة الاموي المعروف .

ولد بالماطرون سنة \683 ميلادية ونشأ في دمشق .وهو ابن الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان، وفي الترتيب الزمني للخلافة الاسلامية يعتبر يزيد الخليفة السابع للمسلمين وهم ( ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب والحسن بن علي ومعاوية بن ابي سفيان ويزيد بن معاوية ) وثاني خلفاء بني أمية بعد والده وقد حكم البلاد مدة اربع سنوات .
تولى الخلافة بعد وفاة أبيه سنة \60 هجرية .

وكان معاوية بن ابي سفيان اصبح خليفة للمسلمين بعد تنازل الامام الحسن بن علي سبط الرسول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الخلافة حقنا لدماء المسلمين فكان كما اخبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم حين كان الحسن طفلا حيث قال صلى الله عليه وسلم :
( ان ولدي هذا يصلح بين فرقتين من المسلمين ) .

ومما يذكر ان الامام الحسن بن علي رضي الله عنهما وارضاهما قد اخذ العهد على معاوية ان يكون الخليفة بعده وان توفي او قتل يكون الخليفة شقيقه الامام الحسين بن علي رضي الله عنهما وارضاهما الا ان معاوية نكث العهد اذ اخذ البيعة لولده يزيد في حياته . فلما توفي معاوية اصبح يزيد خليفة للمسلمين فاحدثت فتنة في بلاد المسلمين .

وامتنع عن بيعته عبد الله بن الزبير والحسين بن علي رضي الله عنهم فانصرف الأول إلى مكة والثاني إلى الكوفة واعلنا الثورة على الخلافة الاموية.
.
فكانت ثورة الحسين بن علي و فاجعة استشهاد الامام (الحسين بن علي) رضي الله عنهما إذ قتله رجال يزيد بكربلاء سنة\ 61 هـجرية.
.
وخلع أهل المدينة المنورة طاعته سنة\ 63 هجرية حيث اعلن عبد الله بن الزبير ثورته في الحجاز ( مكة اللمكرمة والمدينة المنورة )* فأرسل يزيد إليهم مسلم بن عقبة المري وأمره أن يستبيحها ثلاثة أيام وأن يبايع أهلها على أنهم خول وعبيد ليزيد، ففعل بهم مسلم الأفاعيل القبيحة، وقتل فيها الكثير من الصحابة والتابعين.

وفي خلافة يزيد فتح المسلمون بلاد المغرب الأقصى ( الجزائر والمغرب ) على يد الأمير عقبة بن نافع وامتدت الدولة العربية الاسلامية الى المحيط الاطلسي .
وفتح في زمنه ايضا من بلاد المشرق بخارى وخوارزم ووصلت الدولة الاسلامية الى مشارف الصين في المشرق على يد القائد مسلم بن زياد.

ويزيد أول خليفة خدم الكعبة وكساها بالديباج الخسرواني . واليه ايضا ينسب نهر يزيد في دمشق حيث امر بشقه لارواء مدينة دمشق وغوطتها .
قيل انه كان نزوعا الى اللهو والمجون ميالا للنساء
.
توفي في العاشر من ربيع الاول اثناء حصار جيشه لمكة المكرمة وذلك بمنطقة حوران من أرض حمص في الشام سنة اربع وستين للهجرة
يزيد كان شاعرا يمتاز شعره بالسلاسة بالرقة والعذوبة وتعتبر قصائده الغزلية من روائع الشعر العربي لجودتها ورقتها
يقول في قصيدة له يفخر بنفسه واهله :

طرقْتكَ زينَبُ والرِّكَـابُ مُناخَـةٌ
بِجنوبِ خَبٍت والنَّـدى يَتَصَبَّـبُ

بثنيّـة العَلَمَيْـنِ وهْنـاً بَعـدَمـا
خَفَقَ السِّماكُ وجَاوزَتْـهُ العَقـرَبُ

فَتَحيَّـةٌ وسَـلامَـةٌ لِخَـيـالِهَـا
ومَعَ التَّحِيَّـةِ والسَّلامـةِ مَرْحَـبُ

أَنَّى اهتَدَيْتِ ، وَمَنْ هَـدَاكِ وَبَيْنَنـا
فَلْـجٌ فَقُلَّـةُ مَنْعِـجٍ فالـمَرْقَـبُ

وزَعَمْتِ أَهلكِ يَمنَعُـونكِ رَغبَـةً
عَنِّي ،وأَهلِي بِي أَضَـنُّ وَأَرغَـبُ

أَوَليـسَ لِي قُرَنَـاءُ إِنْ أَقْصَيْتنِـي
حَدِبُوا عَلَـيَّ وفِيهـمُ مُسْتَعْتِـبُ

يَأبَـى وجَـدِّك أَنْ أَلِيـنَ لِلَوعَـةٍ
عَقلٌ أَعيـشُ بِـهِ وَقَلـبٌ قُلَّـبُ

وأَنَا ابنُ زَمزَمَ والحَطِيـمِ ومَولِـدِي
بَطحَـاءُ مَكَّـةَ والمَحلَّـةُ يَثـرِبُ

وإلى أَبِي سُفيَانَ يُعْـزَى مَولِـدِي
فَمَنِ المُشاكِـلُ لِي إِذَا مَا أُنْسَـبُ

وَلَـوَ انَّ حيًّـا لارتفَـاعِ قَبِيلَـةٍ
ولجَ السَّمَاءَ ولَجْتُهَـا لاَ أُحْجَـبُ.

يقول في الغزل ايضا :


جَاءَتْ بِوَجْـهٍ كَأَنَّ البَـدْرَ بَرْقَعَـهُ

نُوراً عَلَى مَائِسٍ كالغُصْـنِ مُعْتـدِل

إحْدى يَدَيْها تُعاطينِـي مْشَعْشَعـةً
كَخَدِّها عَصْفَرَتْهُ صبْغَـةُ الخَجَـلِ

ثُمَّ اسْتَبَدَّتْ وقالَتْ وهْـيَ عالِمَـة
بِمَا تَقُولُ وشَمْـسُ الرَّاحِ لَمْ تَفِـلِ

لاَ تَرْحَلَنَّ فَمَا أَبْقَيْـتَ مِنْ جَلَـدِي
مَا أَستَطِيـعُ بِـهِ تَودِ يـعَ مُرْتَحِـلِ

وَلاَ مِنَ النَّومِ مَا أَلقَـى الخَيَـالَ بِـهِ
وَلاَ مِنَ الدَّمْعِ مَا أَبْكِـي عَلَى الطَّلَـلِ


ويقول ايضا في الغزل:

سألتها الوصل قالت لا تغر بنا
من رام منا وصالا مات بالكمد

كم قتيل لنا مات جوى
من الغرام ولم يبدئ ولم يعد

فقلت استغفر الرحمن من زلل
إن المحب قليل الصبر والجلد

خلفتني طريحا وهي قائلة
تأملوا كيف فعل الظبي بالأسد

نالت على يدها ما لم تنله يدي
نقشا على معصم أوهت به جلدي

كأنه طرق نمل في أناملها
أو روضة رصعتها السحب بالبرد

وقوس حاجبها من كل ناحية
ونبل مقلتها ترمي به كبدي

مدت مواشطها في كفها شركا
تصيد قلبي به من داخل الجسد

أنيسه لو رأتها الشمس ما طلعت
من بعد رؤيتها يوما على أحد

سألتها الوصل قالت : لا تغز بنا
من رام منا وصالا مات بالكمد

فكم قتيل لنا بالحب مات جوى
من الغرام ولم يبدئ ولم يعد

فقلت : استغفر الرحمن من زلل
إن المحب قليل الصبر والجلد

قد خلفتني طريحا وهي قائلة
تأملوا كيف فعل الظبي بالأسد

قالت لطيف خيال زارني ومضي
بالله صفه ولا تنقص ولا تزد

فقال : خلفته لو مات من ظمأ
وقلت : قف عن ورود الماء لم يرد

قالت : صدقت الوفا في الحب شيمته
يا برد ذاك الذي قالت على كبدي

واسترجعت سألت عني فقيل لها :
ما فيه من رمق دقت يدا بيد

وأمطرت لؤلؤا من نرجس وسقت
وردا وعضت على العناب بالبرد

وأنشدت بلسان الحال قائلة
من غير كره ولا مطل ولا مدد

والله ما حزنت أخت لفقد أخ
حزني عليه ولا أم على ولد

إن يحسدوني على موتي فوا أسفي
حتى على الموت لا أخلو من الحسد

***********************************




معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى