اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر يزيد بن الحكم الثقفي بقلم- فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]




يزيد بن الحكم الثقفي

هو يزيد بن الحكم بن عثمان أبي العاص صاحب رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وأبو العاص هو بن بشر بن عبد دهمان بن عبد الله بن همام بن أبان بن يسار بن مالك بن حطيط بن جشم من ثقيف وقيل أن عثمان عمه. فعثمان أبي العاص الثقفي يقول: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أم قومك واقدرهم بأضعفهم فإن منهم الضعيف والكبير وذا الحاجة).
وكذلك جاء عثمان بن أبي العاص قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( اتخذوا مؤذناً ولا يأخذ على أذانه أجراً ) .
- وأم يزيد هي بكرة بنت الزبرقان بن بدر وأمها هنيدة بنت صعصعة بن ناجية. كانت بكرة أول عربية ركبت البحر فأخرج بها إلى الحكم وهو (بتوج ) .
شاعر عالي الطبقة الرفيعة من أعيان العصر الأموي. من أهل الطائف وفيها نشأ وترعرع ثم هجرها وسكن البصرة وكان أبيَّ النفس شريفها من حكماء الشعراء. وهو صاحب القصيدة التي منها:
شريت الصبا والجهل بالحلم والتقى
وراجعت عقلي والحليم يراجع
أبي الشيب والإسلام أن أتبع الهوى
وفي الشيب والإسلام للمرء وازع
وما المال والأهلون إلا ودائع
ولا بد يوماً أن ترد الودائع
ومن حكمه في الشعر:

والناس مبتنيان محمود البناية أو ذميم
إن الأمور، دقيقها مما يهيج له العظيم
والبغي يصرع أهله والظلم مرتعة وخيم
وقال يفخر بقومه:

من يك سائلاً عني فإني
أنا ابن الصيد من سلف ثقيف
وفي وسط البطاح محل بيتي
محل الليث من وسط الغريف
وفي كعب ومن كالحي كعب
حللت ذؤابة الجبل المنيف
حويت فخارها غوراً ومجداً
وذلك منتهى شرف الشريف
نماني كل أصيد لا ضعيف
بحمل المعضلات ولا عنيف
اشاد عبد الملك بن مروان بيزيد بن الحكم يوما حيث قال :
- كان شاعراً ثقيفٍ في الجاهلية خيراً من شاعرهم في الإسلام.
- فقيل له: من يعني أمير المؤمنين؟
- فقال لهم: أما شاعرهم في الإسلام فيزيد بن الحكم حيث يقول:
فما منك الشباب ولست منه
إذا سألتك لحيتك الخضابا
عقائل من عقائل أهل نجدٍ
ومكة لم يعقلن الركـابـا
ولم يطردن أبقع يوم ظعنٍ
ولا كلباً طردن ولا غرابا

وقال شاعرهم في الجاهلية:
والشيب إن يظهر فإن وراءه
عمراً يكون خلاله متنفـس
لم ينتقص مني المشيب قلامةً
ولما بقي مني ألب وأكـيس
وكان ليزيد ابن الحكم ابن يقال له (عنبس) فمات فجزع عليه جزعاً شديداً وقال يرثيه:

جزى الله عني عنبساً كل صالـحٍ
إذا كانت الأولاد سيئاً جـزاؤهـا
هو ابني وأمسى أجره لي وعزني
على نفسـه رب إلـيه ولاؤهـا
جهول إذا جهل العشيرة يبتـغـى
حليم ويرضى حلمه حلمـاؤهـا
ويأمن ذو حلم العشيرة جهله
عليه ويخشى جهله جهلاؤها

قيل دعى الحجاج بن يوسف الثقفي يزيد بن الحكم الثقفي فولاه كورة (فارس) ودفع إليه عهده بها فلما دخل عليه ليودعه قال له الحجاج:
- أنشدني بعض شعرك ورغب الحجاج أن ينشده مديحاً له فأنشده قصيدةً يفخر فيها يقول:
وأبي الذي سلب ابن كسرى رايةً
بيضاء تخفق كالعقاب الطـائر
وأبي الذي فتح البلاد بسيفه
فأذلها لبني الزمان الغابر
وأبي سلب ابن كسرى راية
في الملك تخفق كالعقاب الكاسر
وإذا فخرت فخرت غير مكذب
فخراً أدق به فخار الفاخر
فلما سمع الحجاج فخره نهض مغاضباً فخرج يزيد من غير أن يودعه فقال الحجاج لحاجبه:
- ارتجع منه العهد فإذا رده فقل له:
- أيهما خير لك: ما ورثك أبوك أم هذا؟
فرد يزيدعلى الحاجب العهد قائلا:
ورثت جدي مجده وفعـالـه
وورثت جدك أعنزاً بالطائف

وخرج يزيد عنه مغضباً فلحق بسليمان بن عبد الملك ومدحه بقصيدته التي أولها:
أمسى بأسماء هذا القلب معمودا
إذا أقول صحا يعتـاده عـيدا
يقول فيها:

أمسى بأسماء هذا القلب معمودا
إذا أقول صحا يعتاده عيدا
كأن أحور من غزلان ذي بقر
أهدى لنا شبه العينين والجيدا
أجري على موعد منها فتخلفني
فلا أمل ولا توفي المواعيدا
كأنني يوم أمسي لا تكلمني ..
ذو بغية يشتهي ما ليس موجود
سميت باسم امرئ أشبهت شيمته
فصلاً وعدلاً سليمان بن داودا
أحمد به في الورى الماضين من ملك
وأنت أصبحت في الباقين محمودا
لا يبرأ الناس من أن يحمدوا ملكاً
أ اولاهم في الأمو ر الحلم والجودا

ومن الناس من ينسب هذه الأبيات لعمر بن أبي ربيعة، وذلك خطأ.
فقال له سليمان:
- وكم كان أجرى لك لعمالة فارس؟
- قال: عشرين ألفاً.
قال: فهي لك علي ما دمت حياً.
الا انه قطع عنه ذلك بعد سليمان
ولما صار الأمر إلى يزيد بن عبد الملك ثار يزيد بن المهلب بن ابي صفرة وخلع بيعة يزيد ابن عبد الملك فكتب إليه الشاعر يزيد بن الحكم شعراً قال فيه:
أبا خالد قد هجت حرباً مريرة
وقد شمرت حرب عوان فشمر
فقال يزيد بن المهلب: بالله أستعين ثم أنشده فلما بلغ قوله:
فإن بني مروان قد زال ملكهم
فإن كنت لم تشعر بذلك فاشعر
فمت ماجداً أو عش كريماً فإن تمت
وسيفك مشهور بكفك تعذر

فقال يزيد بن المهلب: ما شعرت بذلك ثم أنشده فلما بلغ قوله:
فمت ماجداً أو عش كريماً فإن تمت
وسيفك مشهور بكـفـك تـعـذر
فقال: هذا لا بد منه .
و دخل يزيد بن الحكم على يزيد بن المهلب في سجن الحجاج وهو يعذب وقد حل عليه نجم كان قد نجم عليه وكانت نجومه في كل أسبوع ستة عشر ألف درهم فقال له:
أصبح في قيدك السماحة والجو
ذوفضل الصلاح والحسـب
لا بطر إن تتابـعـت نـعـم
وصابر في البلاء محتـسـب
بززت سبق الجياد في مهـلٍ
وقصرت دون سعيك العرب
فالتفت يزيد بن المهلب إلى مولىً له
وقال له: أعطه نجم هذا الأسبوع ونصبر على العذاب إلى السبت الآخر.
وقال يزيد عدة قصائد يعاتب فيها أخاه عبد ربه بن الحكم وابن عمه عبد الرحمن بن عثمان بن أبي العاص:
ومولى كذئب السوء لو يستطيعني
أصاب دمي يوماً بغير قـتـيل
وأعرض عما ساءه وكـأنـمـا
يقاد إلى ما سـاءنـي بـدلـيل
مجاملةً منـي وإكـرام غـيره
بلا حسنٍ منـه ولا بـجـمـيل
ولو شئت لولا الحلم جدعت أنفه
بإيعاب جـدعٍ بـادئٍ وعـلـيل
حفاظاً على أحلام قوم رزئتهـم
رزانٍ يزينون النـدى كـهـول
وقال في أخيه عبد ربه:
يسر الشحنـاء يضـمـرهـا
حتى ورى من غمـره الـداء
حران ذو غصة جرعت غصته
وقد تعرض دون الغصة الماء
حتى إذا ما أساغ الريق أنزلني
منه كما ينزل الأعداء أعـداء
أسعى فيكفر سعي ما سعيت له
إني كذاك من الإخوان لقـاء
وكـم يدٍ ويدٍ لـي عـنـده ويدٍ
يعدهـن تـراتٍ وهـي آلاء
وقيل انه توفي سنة\105 هـجرية - 723 ميلادية .
وقيل أن العباس بن يزيد بن الحكم الثقفي هرب من يوسف بن عمر إلى اليمامة
قال: فجلست في مسجدها وغشيني قوم من أهلها وقال: فوالله إني لكذلك إذا إنا بشيخ قد دخل يترجح في مشيته فلما رآني أقبل إلي :
فقال القوم: هذا جرير .
فأتاني حتى جلس إلى جنبي
ثم قال لي: السلام عليك ممن أنت؟
قلت: رجل من ثقيفٍ
قال: أعرضت الأديم، ثم ممن؟
قلت : رجل من بني مالك
فقال: لا إله إلا الله! أمثلك يعرف بأهل بيته!
فقلت: أنا رجل من ولد أبي العاصي
قال: ابن بشر؟
قلت: نعم.
قال: أيهم أبوك؟
قلت: يزيد بن الحكم.
قال: فمن الذي يقول:

فني الشباب وكل شيء فان
وعلا لداتي شيبهم وعلاني
قلت: أبي
قال: فمن الذي يقول:
ألا لا مرحبا بفراق ليلـى
ولا بالشيب إذ طرد الشبابا
شباب بان محمودا وشـيب
ذميم لم نجد لهما اصطحابا
فما منك الشباب ولست منه
إذا سألتك لحيتك الخضابا
قلت: أبي
قال: فمن الذي يقول:
تعالوا فعدوا يعلـم الـنـاس أينـا
لصاحبه في أول الدهر تـابـع
تزيد يربوع بكم فـي عـدادهـا
كما زيد في عرض الأديم الكارع

قال: قلت: غفر الله لك كان أبي أصون لنفسه وعرضه من أن يدخل بينك وبين ابن عمك
فقال: رحم الله أباك فقد مضى لسبيله
ثم انصرف فنزلني بكبشين .
فقال لي أهل اليمامة: ما نزل أحداً قبلك قط .
واختم بهذه الابيات من شعره :

يا بَدرُ وَالأَمثالُ يَضرِبُها لِذي اللُبِّ الحَكيمُ
دُم لِلخَليلِ بِوُدِّهِ ما خَيرُ وُدِّ لا يَدومُ
وَاِعرِف لِجارِكَ حَقَّهُ وَالحَقُّ يَعرِفُهُ الكَريمُ
وَاِعلَم بِأَنَّ الضَيفَ يَو ماً سَوفَ يَحمَدُ أَو يَلومُ
وَالناسُ مُبتَنَيانِ مَحْ مودُ البِنايَةِ أَو ذَميمُ
وَاِعلَم بُنَيَّ فَإِنَّهُ بِالعِلمِ يَنتَفِعُ العَليمُ
إِنَّ الأُمورَ دَقيقَها مِمّا يَهيجُ لَهُ العَظيمُ
وَالتَبلُ مِثلُ الدينِ تُق ضاهُ وَقَد يُلوى الغَريمُ
وَالبَغيُ يَصرَعُ أَهلَهُ وَالظُلمُ مَرتَعُهُ وَخَيمُ
وَلَقَد يَكونُ لَكَ البَعي دُ أَخاً وَيَقطَعُكَ الحَميمُ
وَالمَرءُ يُكرَمُ لِلغِنى وَيُهانُ لِلعَدَمِ العَديمُ
قَد يُقتِرُ الحَوِلُ التَقِيْ يُ وَيَكثُرُ الحَمِقُ الأَثيمُ
يُملي لِذاكَ وَيُبتَلى هذا فَأَيُّهُما المَضيمُ
وَالمَرءُ يَبخَلُ في الحُقو قِ وَلِلكَلالَةِ ما يَسيمُ
ما بُخلُ مَن هُوَ لِلمَنو نِ وَرَيبِها غَرَضٌ رَجيمُ
وَيَرى القُرونَ أَمامَهُ هَمَدوا كَما هَمَدَ الهَشيمُ
وَتُخَرَّبُ الدُنيا فَلا بُؤسٌ يَدومٌ وَلا نَعيمُ
كُلُّ اِمرىءٍ سَتَئيمُ مِن هُ العِرسُ أَو مِنها يَئيمُ
ما عِلمُ ذي وَلَدٍ أَيُث كَلُهُ اَمِ الوَلَدُ اليَتيمُ
وَالحَربُ صاحِبُها الصَلي بُ عَلى تَلاتِلِها العَزومُ
مَن لا يَمَلُّ ضِراسَها وَلَدى الحَقيقَةِ لا يَخيمُ
وَاِعلَم بِأَنَّ الحَربَ لا يَسطيعُها المَرِحُ السَؤومُ
وَالخَيلُ أَجوَدُها المُنا هِبُ عِندَ كَبِّتِها الأَزومُ


*****************








معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى