اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعرة ليلى الاخيلية - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]





ليلى الأخيلية

هي ليلى بنت عبد الله بن الرحال بن شداد بن كعب الأخيلية من بني عقيل من عامر بن صعصعة .
شاعرة عربية مخضرمة عرفت بجمالها وقوة شخصيتها وفصاحتها وشاعريتها الفذة عاصرت صدر الإسلام والعصر الأموي عرفت بعشقها المتبادل مع توبة بن الحُمَير. لها العديد من قصائد الشعر في العشق والغزل والرثاء واغلب رثا ؤ ها فيمن عشقته وهو توبة كما كان بينها وبين الشاعر النابغة الجعدي مهاجاة. تقول فيه :
أنابغ لم تنبغ ولم تك أولا
وكنت صنياً بين صدين مجهلاَ
أنابغ إن تنبغ بلؤمك لا تجد
لِلُؤمك إل اوَسَسْطَ جَعْدَة َ مَجْعَلا
أعيرتني داء بأمك مثله
وأي جواد لا يقال له: هلا
وما كنت وقاذفت جل عشيرتي
لأذكر َ قَعْبي حَارزٍ قد تثمّلا
هام بها الشاعر توبة بن الحمير الخفاجي وهي واحدة من الشاعرات المتميزات في عصرها اذ لا يتقدمها في الشعر من النساء سوى الخنساء.
و قد بادلته هي العشق والمحبة وكان يعرف توبة بالشجاعة والخلق الكريم وعرفت هي بجمالها وفصاحتها وشاع حبهما بين الناس وتقدم توبة لخطبتها من ابيها الا ان والدها رفضه بسبب اشتهار أمرهما وذيوع قصة حبهما ثم قام والدها بتزويجها من رجل آخر من بني الادلع . وعلى الرغم من هذا استمر اللقاء بين توبة وليلى فشكوه الى قبيلته فلم يمتنع فقام قومها بشكواه إلى السلطان فاباح لهم إهدار دمه ان اتاهم للقائها مرة اخرى . ( لاحظ الشاعر تو بة بن الحمير في كتابي ( شعراء صدر الاسلام صفحة\ 95- 100 ) من هذه الموسوعة

قصة توبة بن الحمير وليلى الاخيلية فهما شاعران تحاببا وفاض حبهما منهلا شعرا كثيرا زاخرا بالمودة المحبة والاخلاص والوفاء لبعضهما فهي قصة حب عذري لامست الكثير من المشاعر المعروفة كباقي قصص الحب العذري التي شاعت في ذلك الوقت في مجتمع اقرب ما يكون الى بدايات الاسلام وقواعده الشرعية تلك التي حكمت سلوك الافراد وسيرت مقاصدهم وركزت على نواياهم الدفينة غير المعلنة و في رقابة نفسية نوعية تأسر النفس والقلب والسلوك المجتمعي في ظل معايير حفظ الجانب للاخر والابتعاد عن الظن وتسليم الناس من الاذى في القول والفعل وفي ترك خواتم الاعمال التي لا حكم لها الا على النية التي لا يعلم بها الا الله تعالى . فكانت قصة حب نقية لا شائبة فيها وتبقى في اطارها الذي جعل ليلى الاخليلة بشعرها المخضرم بين صدر الاسلام والعصر الاموي لتعيش بقية حياتها بين زمن الامويين التي تركزت سيرتها اكثر ما يكون في هذه الحقبة الزمنية و التي اعتبرت من شعراءها .
. ومما قاله توبة فيها :
نـأتْـكَ بـليلى دارُها لا تَزورها
وشـطّت نواها واستمَّر مريرُها
وخـفت نواها من جَنوب عُنيزةٍ
كما خفّ من نيلِ المرامي جفيرُها
وقـال رجـال لا يَـضيرُكَ نأيُها
بلى كلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها
ألـيس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا
ويـمـنعَ منها نومُها وسُرورُها
و قدم توبة لزيارتها مرة وقد ترصّد له قومها في المكان الذي يلتقيان فيه فعلمت بذلك فخرجت إليه مسفرة على غير عاداتها حيث كانت تلقاه مبرقعة الأمر الذي جعله يشك بوجود أمر ما خطير فسارع بالانزواء والهرب فكانت سبباً في إنقاذ حياته.
ظل توبة يهيم عشقاً بليلى وينشد فيها القصائد الشعرية حتى آخر يوم في حياته ويقال إن ليلى تزوجت مرتين ولكن ظل حبها لتوبة يحتل مساحة من قلبها واسعة .
وقيل إن توبة خرج في إحدى الغزوات وأصابه الضعف فقتل ويقال إن قتله كان على يد رجل بني عوف بن عقيل.
فلما سمعت بمقتله قالت ليلى فيه :
أيـا عَـيْـنُ بَكّي تَوْبَةَ بن حُمَيِّرِ
بـسَـحٍّ كَـفَيْضِ الجَدْوَلِ المُتَفَجّرِ
لِـتَـبْـكِ عَلَيْهِ مِنْ خَفَاجَةٍ نِسْوَةٌ
بـمـاءِ شُـؤُونِ العَبْرَةِ المُتَحَدِّرِ
سَـمِـعْـنَ بِهَيْجا أزهَقَتْ فَذَكَرْنَهُ
ولا يَـبْـعَـثُ الأَحْزانَ مِثْلُ التّذَكُّرِ
كـأنَّ فَـتى الفِتْيانِ تَوْبَةَ لَمْ يَسِرْ
بِـنَـجْـدٍ ولَـمْ يَطْلُعْ مَعَ المُتَغَوِّرِ
ولَـمْ يَـرِدِ الـماءَ السِّدامَ إذا بَدا
سَنا الصُّبْح في بادِي الجَواشي مُوّ ر .
وقيل ان الحجاج بن يوسف الثقفي لقي ليلى فقال لها :
- انشدينا ما قلت في توبة :- فانشدت :
فتى كان أحيا من فتاة حييّة
وأشجع من ليث بخفان خادر
فنعم الفتى إن كان توبة فاجرا
وفوق الفتى إن كان ليس بفاجر
فقال لها أحد الجالسين ، وهو أسماء بن خارجة :
- أيتها المرأة انك تصفين هذا الرجل بشيء ما تعرفه العرب عنه .
فقالت : أيها الرجل ! هل رأيت توبة قط ؟
قال : لا .
فقالت : أما والله لو رأيته لو وددت أن كل فتاة شابة في بيتك حامل منه فكأنما فقىء في وجه أسماء بن خارجة حبّ الرمان أي احمر وجهه من الخجل !
و ذهبت الى الشام ذات مرة ودخلت بيت الخليفة عبد الملك بن مروان ودخل الخليفة عبد الملك فلقيها عند زوجته عاتكة بنت يزيد بن معاوية فرأى عندها أمرأة بدوية فاستغرب قائلا :
- من أنت ؟
فقالت : أنا الوالهة ، الحرى ليلى الاخيلية.
قال : أنت التي تقولين :
أريقت جفان ابن الخليع فأصبحت
حياض الندى زالت بهن المراتب
وفيها قمة المدح لعشيقها وهو أن الكرم قد مات بموت توبة . واما الخليع فهو من اجداد توبة .
قالت : أنا التي أقول ذلك .
قال : فما أبقيت لنا ؟
قالت : الذي أبقاه الله لك .
فقالت عاتكة مخاطبة زوجها الخليفة :
- لست لابي يزيد- كنية الخليفة - إن انت قضيت لها حاجة من حاجتها
وذلك لتقديمها اعرابيا جلفا على أمير المؤمنين .
فوثبت ليلى قائمة تنشد أبياتا منها :
أأجعل مثل توبة في نداه
أبا الذبان فوه الدهر دامي
وقيل كانت ليلى قادمة من سفر مع زوجها فأرادت أن تتوقف عند قبر توبة لتسلم عليه فرفض زوجها فأصرت على موقفها قائلة :
- والله لا أبرح حتى أسلم على توبة .
فتركها زوجها تفعل فلما دنت من القبر وقفت عليه قائلة :
- السلام عليك يا توبة أ لست القائل :
ولـو أنَّ لـيلى الأخيليةَ سَلّمت
عـلـيَّ ودونـي جَنْدلٌ وصفائحُ
لـسـلمتُ تسليمَ البشاشةِ أو زقا
إليها صدىً من جانبِ القَبر صائحُ
وأغبط من ليلى بما لا أناله
ألا كل ما قرت به العين صالح
فما بالك لم تسلم علي كما قلت؟
وكانت بجانب القبر طائر فلما رأى الهودج فزع وطار في وجه بعير ليلى فسقطت عنه ودق عنقها فكانت فيها وفاتها فدفنت بجانب قبر توبة.
وذلك في عام \ 80 هجرية – 704 ميلادية عند منطقة يقال لها ساوة في جنوب العراق – محافظة المثنى ..
ومن شعرها هذه الابيات الرائعة :

طربت وما هذا بساعة مطرب
إلى الَحيّ حَلّوا بين عَاذٍ فجُبْجُبِ
قَدِيمافأمْسَتْ دارُهُم قد تلعبتْ
بها خرقات الريح من كل ملعبِ
وكَمْ قَدْ رَأى رائيهِم ورَأْيتُه
بِها لِي مِنْ عمِّ كريم ومن أَبِ
فوارس من آل النفاضة سادة
ومن آل كَعْبِ سؤددٌ غيرُ مُعْقَبِ
وحيِّ حريدٍ قد صبحْنا بغارة ِ
فلم يمس بيت منهم تحت كوكبِ
سننا عليهم ، كل جرداء شطبة
لجوج تباري كل أجرد شرجبِ
أجشُّ هزيمٌ في الخَبارِإذا انتحى
هَوادي عِطفَيْه العِنان مُقرّبِ
لوحشِيها من جانبَي زَفيَانِها
حفيف كخذروف الوليد المنقبِ
إذا جاشَ بالماءِ الحَميمِ سِجالُها
نَضَخْنَ به نَضْحَ البمزادِ المسرَّبِ
فذر ذا ، ولكن تمنيت راكباً
إذا قالَ قوْلاً صادِقاً لم يكذّبِ
له ناقة عندي وساع وكورها
كلا مرفقيها عن رحاها بمجذبِ
إذا حركتها رحلة جنحت به
جنوح القطاة تنتحي كل سبسبِ
جنوح قطاة الورد في عصب القطا
قَربْنَ مِياهَ النَّهْي منْ كلّ مَقرَبِ
فغادين بالأجزاع فوق صوائق
ومدفع ذات العين أعذب مشربِ
فَظَلْنَ نَشَاوى بالعُيونِ كأَنَّها
شَروبٌ بَدَتْ عنْ مرزُبان مُحجَبِ
فنالَتْ قَلِيلاً شَافيا وتعجَّلَتْ
لنادلها بين الشباك وتنضبِ
تبيت بمَوماة ٍ وتصْبحُ ثَاويا
بها في أفاحيص الغوي المعصبِ
وضمت إلى جوف جناحاً وجؤجؤاً
وناطَتْ قَلِيلاً في سِقاءٍ مُجبَبِ
إذا فترت ضرب الجناحين عاقبت
عَلَى شُزنيها مَنْكبا بعد مَنكبِ
فلما أحسا جرسها وتضورا
وأوبتَها من ذلك المُتأوّبِ
تدلّتْ إلى حُص الرؤوسِ كأنَّها
كرات غلام من كساء مرنبِ
فلما انجلت عنْها الدُّجى َ وسقتْهما
صبيب سقاء نيط لما يخربِ
غدَت كنواة ِ القَسبِ عنْها واصبَحَتْ
تراطنها دوية لم تعربِ
ولي في المُنى أَلا يعرّجَ راكِبي
ويحبس عنها كل شيء متربِ
ويفرج بوّابٌ لها عَنْ مُناخها
بقليدهِ بابَ الرتاج المُضبّبِ
إذا ما أنيهت بابن مروان ناقتي
فليسَ عليها لِلهَبانيقِ مَرْكَبي
أدلت بقربي عنده وقضى لها
قضاءً فلم ينقض ولم يتعقبِ
فإنك بعد الله أنت أميرها
وقنعانها من كل خوف ومرعبِ
فتقضى فلولا أنه كل ريبة
وكل قليل من وعيدك مزهبي
إذا ما ابتغى العادي الظلوم ظلامة
لديَّ وما استجلبَت للمتجلبِ
تُبادرُ أبناءَ الوَشاة ِ وتبتَغي
لها طلبات الحق من كل مطلبِ
إذا أدلجت حتى ترى الصبح
واصلت أديم نهار الشمس مالم تغيبِ
فلما رَأتْ دَارَ الأميرِ تحاوصَتْ
وصوت المنادي بالأذان المثوبِ
وترجيعَ أصواتِ الخُصوم يردُّها
سقوفُ بيُوتٍ في طِمارٍ مُبوَّبِ
يظل لأعلاها دوي كأنه
تَرَنُّمُ قارِي بيتِ نحّال مُجَوَّبِ

***************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى