اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تفسير سورة الواقعة - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تفسير سورة الواقعة - بقلم فالح الحجية في السبت أغسطس 10, 2013 12:48 am



ذكر يوم القيامة في سورة القيامة بقلم فالح الحجية

( تفسير )
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


(( لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) أَيَحْسَبُ الاِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ (3) بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ (4) بَلْ يُرِيدُ الانْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ (5) يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ (6) فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (Cool وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9) يَقُولُ الاِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ (10) كَلا لا وَزَرَ (11) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) يُنَبَّأُ الانْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ (13) بَلِ الانْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15) لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19) كَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ (20) وَتَذَرُونَ الآخِرَةَ (21) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25) كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30) فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (34) ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى (35) أَيَحْسَبُ الاِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالاُنْثَى (39) أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ( 40).

سورة القيامة كاملة
الحمد لله:

من المفيد ان اذكر انه قد ورد في القرآن الكريم كثير من الفاظ القسم قبلها لا وهذه ال(لا ) يكون حكمها زائدة ففي هذه السورة يفتتحها الله تعالى بالقسم بيوم القيامة تعظيما وتفخيما لهذات اليوم واقسم بالنفس اللوامة وهي نفس المؤمن اذ تلوم على ما فاتها وتندم على الشر ولماذا فعلته وعلى الخير ولماذا لم تستكثر منه وقيل انها نفس الكافر تلوم وتتحسر في الاخرة على ما فرطت في جنب الله تعالى . والله تعالى خلق النفوس الانسانية والهمها ما سارت عليه وقد صنف العلماء النفوس الى عدة درجات فقيل ثلاث وقيل خمس وقيل سبع فقسمت الى ثلاث هي والنفس اللوامة والنفس الملهمة والنفس المطمئنة وانا اقسمها الى ست :

1- النفس الامارة : وهي التي تأمر صاحبها بالسوء وهي نفس خبيثة وواسطة للسوء وقرينة للشيطان وتتسم بالكبر والركض وراء الشهوة والغضب وسوء الخلق والحقد والكراهية ووسيلتها الغواية واللهاث وراء الرذيلة وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيها (اعدى اعداءك نفسك التي بين جنبيك) .
2- النفس اللوامة: وهي النفس التى توقع صاحبها بالخطأ ثم تلومه وتندم فيصبح في موقع الندم فهي نفس حساسة غلبت عليها الطبيعة البشرية وتانيب الضمير .
3- النفس الملهمة : وسميت بالملهمة لانها تلهم الرشد والتفريق بين الحق والباطل او الخير والشر وتميل بطبيعتها الى العشق والبكاء وحب ذكر الله تعالى.
4- النفس المطمئنة : وهي النفس التي وصلت الى مقام التمكين وهي في مأمن من العثرات والزلات عرفت طريقها الى الله تعالى فسارت فيه .
5- النفس الراضية: وهي النفس التي تجذب قوة الالطاف الالهية وقد وصلت الى قمة الكمال والى مقام الرضا عند الصوفية .
6- النفس المرضية: سميت بالمرضية لرضا الله تعالى عنها فهي قد انعم الله عليها بالرضا ( رضي الله عنهم ورضو عنه ذلك لمن خشي ربه ) سورة البينة الاية الاخيرة
وبعضهم يضيف الى هذا التوزيع اخرى هي:
النفس الكاملة : وهي التي تكاملت في الايمان والخلق القويم .
ولمن اراد الاستزاده عليه مراجعة كتابي ( شرح ديوان الشيخ عبد القادر الكيلاني وشئ في تصوفه ) ج 1 الصفحات \63-71

يقسم الله تعالى القسمين اعلاه انه قادر على جمع العظام بعد ان تكون رفاتا وترابا فيعيدها خلقا جديدا وسيجمعها وقادر ايضا على ان يسوي بنانه او اصابعه فيجعلها سوية مجتمعة كما في خف البعير او يجعلها متساوية في الطول او يجعل لمسات اصابع الانسان متساوية ومتشابهة ومن المعلوم ان ا صابع ايدي او ارجل كل انسان لاتتشابه مع انسان اخر من حيث التكوين واللمسات والبصمات وغير متوافقة .
ويبين الله تعالى ايضا ان النفس الانسانية ترغب في الاغلب ان تقدم فجورها فيما يستقبله من الوقت ويؤخر توبته ويتساءل متى يوم القيامة في ليحقق ذلك .

فاذا حل يوم القيامة وجاء اشراطها وبرق البصر وفزع وتحير من شدة الهول وشخص الانسان للموت او للبعث و النشور وقد بينت فيما سبق بفضل الله ومنته كيفية حدوث يوم القيامة وما يعتري الخلق فيه ومنها خسوف القمر وانتهاء ضؤه وجاذبيته فيتحرك ويرتطم في الشمس فتبتلعه يكون في داخلها فيكونان كتلة واحدة ( وجمع الشمس والقمر ) فلا يكون هناك ليل ولا نهار الا ما شاء الله فالمؤمنون نورهم يسعى بين ايديهم وايمانهم فهم في نور دائم والكافرون في ظلام دامس شديد وتساورالخلائق افكار شتى منها اين المفر من عذاب الله تعالى وعقابه ولا يوجد ما يفرون اليه ويعتصمون به فلا جبل يصعدونه ولا حصن يلجؤون اليه فلا ملجأ من الله تعالى الا اليه فيكون عندئذ المصير و الملجأ والمستقر الى الله تعالى .

فعند ئذ يبدأ الحساب واخذ الثواب او العقاب وكل اسان يعرف حقيقة امره وما عمله في الحياة الدنيا من ايمان وعبادة وطاعة واستقامة او كفر ومعصية واعوجاج عما امرالله تعالى وجوارحه فمه ولسانه وايديه وارجله وجلده خير شاهد عليه اذا انكر واذا جادل او انكر فعله فلا يفيده او ينفعه نكرانه وكذبه .

وهنا يبين الله تعالى لحبيبه النبي محمد صلى الله عليه وسلم ان عليه ان لا يحرك لسانه وشفتيه في حالة نزول الوحي عليه بالقرآن الكريم والقائه عليه حرصا على حفظه فانه كفيل ان يجمعه في صدره الشريف واثبات قراءته في لسانه على الوجه الاكمل والاتم . فاذا اتم الوحي قراءته عليه لينصت حتى يتم القراءة ومن ثم يبين بيانه اي تفسير ما فيه من الحلال والحرام وما يشكل على النبي صلى الله عليه وسلم .

ففي هذا اليوم العظيم يعرف الخلائق من وجهوهم فسيماهم في وجوههم فوجوه يومئذ ناضرة لينة طرية نضرة عليها مسحة النعيم وهذه الوجوه هي وجوه المؤمنين الشاخصة الى الله تعالى وجوههم وناظرة اليه تعالى في هذا اليوم العظيم كما ينظرون الى النورالساطع .

اما الكافرون فوجوههم عابسة كئيبة خائفة وجلة تخاف ان تحل بها المصيبة الكبرى عند الموت وكانها فقرات الظهر المكسورة فاذا بلغت النفوس الحناجر او التراقي وبلوغ النفس التراقي اي الاشفاء على الموت ولا يرقيه احد او يعينه معين اي يرقيه او يشفيه وهذا هو قدر الله وقضاؤه فايقن بالموت وفراق الدنيا وما فيها من الاهل والاحبة والمال والولد ولامست ساقاه بعضها اي مدد للنزع وفراق الروح للجسد فتخرج الروح الى باريها وربها والجسد الى الارض واذا تم ذلك وخرجت روحه من جسده تبين انه لم يصدق بالقرآن الكريم ولا صلى لربه ولا امن بقلبه ولا عمل ببدنه لكنه كذب بما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكان في حياته الدنيا قد تولى عن طاعة الله تعالى وذهب الى اهله يتبختر ويمشي اختيالا وافتخارا فيقال لهذا الشخص ان الله تعالى اولاك الويل والثبور مرة بعد اخرى فهل يحسب الكافر ان يترك بدون حساب فلا يحاسب ولايعاقب فاولى به العذاب والعقوبة لانه لم يفكر فيها. الا يحسب الانسان انه كان نطفة من مني يراق من ا بيه في رحم امه فخلقه الله تعالى وسواه انسانا سويا اليس الذي خلقه بهذه الصورة ان يعيده الى الحياة بعد الموت والاعادة حتما اسهل من بدء الخلق والصنعة .
والله تعالى اعلم


فالح نصيف الحجية
الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز


**********************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى