اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تفسير سورة التكوير - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تفسير سورة التكوير - بقلم فالح الحجية في الجمعة مارس 22, 2013 12:11 am


سورة التكوير

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (Cool بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ (14) فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَلَقَدْ رَآهُ بِالاُفُقِ الْمُبِينِ (23) وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25) فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ( 29) .
سورة التكوير الايات \1-29

الحمد لله:

يبين الله تعالى انه اذا جاء يوم القيامة وقرب حدوثه تتغير اجواء هذا الكون ويختل توازنه ونظامه فيذهب ضوء الشمس ويلتصق القمر فيها فيكون في داخلها او جزءا منها وتنطفئ النجوم وتتهاوى نتيجة اختلال التوازن بينها وحدوث خلل في نظام تجاذبها وتنشق السماء وتزال . وتندك الجبال وتتحرك من اماكنها ومواقعها وتتحول الى هباء منثور وتتساوى في الارض اما البحار فتسجر اي ارتفعت حرارة مافيها من المياه نتيجة ثوران البراكين في داخلها فتلتهب النيران خارجة فوق الماء وكانها للناظر من بعيد ورودا رسمت بدهان او باصباغ دهنية لماعة .

اما العشار وهي النياق او اناث الابل الحوامل في بطونها اولادها وهي انفس وافضل ما عند العرب واقرب الى نفوسهم فتترك سائمة بلا راع يرعاها خوفا وهلعا من هذا اليوم العظيم .
وفي هذا اليوم العظيم يبين الله تعالى ان النفوس الصالحة المؤمنة ستقترن بالحورالعين بزواجها منها وتقترن نفوس الكفار بنفوس المردة والشياطين ويلحق كل بشيعته او جماعته من اليهود والنصارى وياتون ومعهم نبيهم شاهد عليهم والمجوس والذين اشركوا وجميع الخلق فيحضرون في ساحة القيامة وهي ساحة واسعة ارضها منبسطة للحساب لنيل الثواب او العقاب وتاتي النفوس الموؤودة وهي نفوس البنات التي كانت تقتل صغارا او تدفن احياء كما يفعل الاعراب في قديم الزمان حيث يقتلون اولادهم من الفقر او خشية العار تسأل قاتليها عن سبب قتلهم اياها فوبخ قاتلها بسؤالها لانها قتلت بدون ذنب وتنشر الصحف وهي صحائف اعمال وافعال العباد في حياتهم الدنيا كتبها وسجلها الملاكان الموكلان في كتابتها حيث كانا ( عن اليمين وعن الشمال قعود) ويؤتى بجهنم تزبد وترعد سعرت لغضب الله تعالى وكثرة خطايا بني آدم وجيئ بالجنة وخيراتها فتقترب من المؤمنين فاذا تم ذلك كله علمت كل نفس ما احضرته بما تنشر من صحائفها وتم الحساب في ضوؤ ذلك .

ويقسم الله تعالى بالكواكب التي تخنس في النهار اي تختفي ولايظهر ضوؤها وبالجوار من الكواكب التي تجري في افلاكها وتكنس في غروبها اي لايبقى اثر لها وبالليل اذا ادبر وانتهت ظلمته وهو قبيل الفجر بقليل وبالصبح اذا اقبل وظهر يقسم الله تعالى في كل هذه الامور ان القران الكريم نزل من السماء انزله الملك جبريل عليه السلام باذن الله تعالى فهو قول جبريل الرسول الكريم حيث نزل بالقران الكريم الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فهو ذو قدرة فائقة عالية وكانة كبيرة عند الله تعالى وهو مطاع عند الملائكة يرجعون اليه ويطيعونه وامين في نقل نص القرآن الكريم الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذي وصفه الله تعالى بالصحبة لانه اعقل الناس واشرفهم واكملهم حجة وعقلا وقد شاهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم الملك جبريل بام عينينه في صورته الحقيقية وما كان النبي ضلى الله عليه وسلم ان يضمر او يخفي او يبخل بامرالسماء او بما اوحي اليه في شيئ ولا يقصر في التبليغ بل يعلم ما اوحي اليه من ربه الذي هو القران الكريم وما هو بقول شيطان رجيم لان الشيطان اذا استرق السمع يرجم الشهب فهو رجيم.

فالكافرون اين سيذهبون من عقاب الله بعد ان بين لهم الامور واضحة جلية وانزل القران الكريم الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم موعظة للعالمين لتذكيرهم في الامر فما من سبيل الا الاستقامة والايمان وما يقدرون عليها الا بمشيئة الله تعالى ورحمته بهم .
والله تعالى اعلم



*****************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى