اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الثقافة العامة في بلدروز -بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الثقافة العامة
بلدروز مدينة نائية عن مركز الحضارة بحكم موقعها الجغرافي وبعدها عن مواقع المدن العراقية الاخرى لذا اعتمدت على الزراعة وتربية الحيوانات وانعكس هذا على سكانها فانعدمت فيها الثقافة منذ تكوينها ولحد الان فهذه المدينة لم تنجب كاتبا ولا شاعرا ولا اديبا ولا مؤرخا على الصعيد العراقي او العربي وكذلك لم تنجب رجال سياسة او رجال دولة او رجال حكم وانما ما وصل من ابنائها لا يتعدى كونه مدير عام او مدير في اغلب الاحوال وهذه نكتة سوداء في تاريخ المدينة لعزلتها.
وفي الستينات اوالسبعينات اصدر السيد نجم السيد محي الدين المدرس الكيلاني امام وخطيب جامع كنعان كتابين او ثلاثة كتب .
كما اصدر السيد علاء شمس الدين المدرس الكيلاني عدة كتب ذات مسحة دينية تاريخية في تسعينات القرن الماضي وكان عضوا في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق في التسعينات كما اصدر اخوه الدكتور رعد شمس الدين الكيلاني كتابا دينيا ايضا وكام هذا النشر بعد رحيلهما من بلدروز وسكنهما الدائم في بغداد .

كما ا صدر ولدي الدكتور جمال الدين عدة كتب بحثية في شخصية الشيخ عبد القادر الكيلاني وكان عضوا في اتحاد المؤرخين العرب في التسعينات وعضوا في هيئة كتابة تاريخ الانساب .

وكنت قد اصدرت اول مجموعة شعرية لي ( نفثات القلب ) عام 1978 و اصدرت بعدها عدة دواوين شعرية وعشرات الكتب في الثقافة والادب والشعر والتفسير القراني والسيرة النبوية وفي القصة والمقالة وحصلت على عضوية الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق في 1-6-1985 وحصلت على عضوية الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب في علم 1994.

ومن هنا يتضح ان الاسرة الكيلانية في بلدروز لها السبق في العملية الثقافية في بلدروز ولم اشاهد او اسمع او اقرا كتابا لغير المذكورين اعلاه ولم يحصل احد منهم على اية عضوية ادبية او ثقافية عراقية او عربية غير المذكورين .

وبهذا تكون العملية الثقافية في بلدروز متاخرة جدا اذا ما قورنت مع غيرها من اقضية ونواحي محافظة ديالى وتعد في اخرها .

ا سال الله تعالى ان يلهم الجيل الجديد من ابناء هذه المدينة ان يحذو حذو ابناء محافظتهم في الاقل مثل ابناء بعقوبة او ابناء الخالص حيث النهضة الثقافية فيها والرجال الافذاذ من الادباء والشعراء والعلماء وخاصة قضاء الخالص حيث لا توجد وزارة شكلت الا ولابناء الخالص نصيب فيها قديما وحديثا ولا يغيب عن بالى مقولة اولادي عندما اردت العودة الى بلدروز بعد ان فارقتها ست وعشرين سنة سكنتها في الخالص و قد تربو ا فيها وقضوا طفولتهم وشبابهم فيها - كونها مسقط راسي وسكن ابائي واجدادي وكل اقاربي –( ستحولنا من المدينة الى القرية)- ولا يعلمون اني ا حب بلدروز وحب الطفولة نافذ في قلبي ولا افضل عليها اية مدينة في العالم اسال الله تعالى ان يحميها ويعمرها ويغمرها بالخير والايمان وان يعيد مجرى بلدروز هذا النهر العظيم الذي مدت اليه يد التخريب باسم الا صلاح فدمرته وقضت عليه فخربته واقتلعت كل ما موجود على جانبيه من اشجار واوراد ونخيل وردمته . هذا النهر الخالد الذي كان عصب المدينة وبساتينها حيث قتل غدرا وتحول بين عشية وضحاها الى نهير او ساقية تتراكم فيها الاوساخ وتراكم النفايات وبؤرة للامراض فاصيب اكثر الاطفال الذين يلعبون في داخله بالبلهارزيا والحمى كما قد جف كل ماكان النهر العظيم يسقيه وماتت الاشجار واقتلعت من جذورها وعطشت البساتين وجف مافيها من اشجار وكنت اتردد على المدينة واشاهد هذه المآسي واتحرق كمدا على مازرعاه في بساتيننا ونحن نراه يذوى ويموت عطشا وقد كتبت قصيدة تجسد هذه الماساة والظيم الذي لحق باهالي المدينة .

فبلدروز كان اجمل ما فيها ونسغ حياتها وبهجتها وجمالها يكمن في نهرها الخالد حيث يجري ماؤه من الشمال الى الجنوب في حلة خضراء حيث تقع المدينة على جانبيه وقد قام الاهالي بغرس ضفتي النهر باشجار النخيل و والرمان والعنب والتين والتوت اضافة الى اشجار الصفصاف الباسقة خاصة في منطقة السوق حيث المقاهي الكثير ة التي تطل على جانبيه من بين الاشجار والاوراد الزاهية والجراديغ المرتفعة حيث يانس اليها اهل المدينة وينشدون فيها راحتهم والتي تشكل احلى الذكريات لدى ابناء المدينة وقد اخذ هذا النهر الخالد حيزا واسعا في قصائدي واشعاري فمن قصيدة بعنوان الربيع من ديواني الاول (نفثات القلب ) اقتطف هذه الابيات .:

رق الهواء واخضرت الاشجار و وارتدت بعد الجفاف نضار

واكتست نشر الحياة وعبقها
فاحت من اعطافها الاعطار

كل شيء في الحياة تجدد
العواطف والامال والافكار

وجدول فا حت جوانبه شذى
وزينت اعطافه الاشجار

ما احلى جمال الما ء يعكسه
شجر يضفي اليه اخضرار

نهر قد رسم الخيال بموجه

نعمت بفضله الاحياء و الاطيار

وقد كتبت قصيدة بعنوان ( شقاء) تجسد هذه الماساة والظيم الذي لحق بالمدينة اقتطع منها مايلي:

شنق النهار فلا ضياء

الكون يغرق بالدجى

ليل طويل

منذ سنين كان العود اخضر

كانت تزهو كبرياء

والقلب يملاؤه السرور

اغانيه انشراح وحبور

لكنها ماتت فلا نور يضيء

الماء جف تهدم النهر الجميل

وتبدلت تلك القلوب الى ارض يباب

تبكي قلة الرواء

لله اشكو ظلم حياتي والشقاء

ادعوه عسى ان يستجيب
وتعود ايام السعادة والهناء


*****************








معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى