اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الجاثية \3 - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]



3

بسم الله الرحمن الرحيم


( واذا قيل ان وعد الله حق والساعة لاريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة
ان نظن الا ظنا وما نحن بمستيقنين * وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون * وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين * ذلك بانكم اتخذتم آيات الله هزوا وغرتكم الحياة الدنيا فاليوم لا يخرجون منها ولاهم يستعتبون * فلله الحمد رب السموات ورب الارض رب العالمين* وله الكبرياء في السموات والارض وهو العزيز الحكيم *)

سور ة الجاثية الايات \32-37

الحمد لله \

في الايات السابقة بينا ان في يوم القيامة يبعث الناس من موتهم وان الكافرين ومنهم الدهريون يساقون الى الحساب فتاتي
كل امة لتجثوا في حسابها تنتظر ماذا سيحل بهم حيث كان يقال لهم في حياتهم الدنيا ان وعد الله هو الوعد الحق وان ماجاءهم به الانبياء والرسل صحيح وما اخبروهم به من مجيئ الساعة هو الحق الثابت يقولون لا نعلم من ذلك شيئا على سبيل الاستغراب والانكار اي ينكرون قيام يوم القيامة وبعثهم ومعادهم فيه وينكرونه مستغربين منه وفيه ولا يستيقنون انه الحق من ربهم ويؤكدون انهم لا يعرفون عن هذا اليوم شيئا وليس لهم به علم وكل ما يعرفونه عنه هو ظن وحدس في شك وريب .

فحين تقوم الساعة ويبدو لهم حقيقة امرها وتظهر سيئات اعمالهم ومعاصيهم ذاتها هنالك يعرفون انهم كانوا لانفسهم ظالمين وعن الحق عمين عندئذ سيلقون في عذاب جهنم ويقال لهم سنترككم في العذاب او في جهنم ترك المنسي الذي لا يذكره احد حيث كذبتم به فهو اليوم هذا العذاب مستقركم ومسكنكم في النار خالدين فيها وما لكم من ناصرين .

والسبب في ذلك عدم ايمانهم بايات الله تعالى وسخرهم منها حيث غرتهم الحياة الدنيا وملذات بهرجتها حتى ظنوا ان لاحياة من بعد الموت ولا حساب لذا فاليوم يلاقون جزاء اعمالهم ويقين افكارهم فيلقون في النار لاينظرون ولا يستعتبون ولا يخرجون منها ابدا.

فالله تعالى هو وحده سبحانه وتعالى له الحمد والثناء , واسع فضله جليلة نعمه كثيرة آلائه فهو رب كل شيء رب السموات وما فيها ورب الارض وما عليها وما في باطنها فهو سبحانه وتعالى مالك الملك صاحب العظمة والقدرة والجلال والقوة والسلطان رب العالمين وهو سبحانه وتعالى وحده العزيز الغالب والحكيم المقد ر وهو رب العرش العظيم سبحانه وتعالى عما يشركون .



****************************


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى