اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الدهريون فيب القران الكريم- بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]



بسم الله الرحمن الرحيم

( وقالوا ما هي الا حياتنا الدنيا نموت ونحيا و ما يهلكنا الا الدهر ومالهم بذلك من علم ان هم الا يظنون * واذا تتلى عهليهم آياتنا بينات ماكان حجتهم الا ان قالوا ااتوا بآبائنا ان كنتم صادقين * قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم الى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن اكثر الناس لا يعلمون * ولله ملك السموات والارض ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون* وترى كل كل امة جاثية كل امة تدعى الى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون *)

سورة الجاثية الايات \24-28

الحمد لله :


الدهريون هم فصيلة من الناس آعتقدوا ان لا سلطان لخلقهم ولا احد خالقهم بل هم يخلقون ويموتون بتقادم الدهر وهذا الموضوع طويل وفيه نظريات واسعة وكثيرة وخاصة عند الغربيين والملاحدة في الشرق والغرب الا اني هنا امر عليها بقدرالحاجة لها في تفسير هذه الاية المباركة .

فالدهريّة هي اعتقاد فكري ظهر في فترة ما قبل الإسلام أو الجاهلية ويشتقّ المصطلح من الدهر اذ تعتبر الزمان أو الدهر السبب الأول للوجود وأنّه غير مخلوق ولا نهائي وتعتبر الدهريّة أن المادّة لا فناء لها وهي الاقرب الى الالحادية

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: يخبر تعالى عن دهرية الكفار ومن وافقهم من مشركي العرب في إنكار المعاد: (وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا الجاثـية:24.

ما ثم إلا هذه الدار، يموت قوم ويعيش آخرون، وما ثم معاد ولا قيامة.وهذا يقوله مشركوا العرب المنكرون للمعاد ، ويقوله الفلاسفة الإلهيون فهم ينكرون البداية والرجعة.

وتقول الفلاسفة الدهريون القائلون ب (الدورية) المنكرون للصانع، المعتقدون أن في كل ست وثلاثين ألف سنة يعود كل شيء إلى ما كان عليه، وقيل أن هذا الامر قد تكرر مرات لاتتناهى فهم يتوهمون ذلك ويتخيلونه. .

وفي الحديث الشريف الذي أخرجه أبو داود والنسائي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( يقول الله تعالى: يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر، بيدي الأمر، أقلب الليل والنهار).
وفي روايةSad لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر).
وفي روايةثالثة ( لا يقل ابن آدم: يا خيبة الدهر، فإني أنا الدهر، أرسل الليل والنهار، فإذا شئت قبضتهم ) .
ومعناه أن العرب كانت من شأنها ذم الدهر وسبه عند النوازل والنكبات بهم لأنهم كانوا ينسبون إليه ما يصيبهم من المصائب والمكاره، فيقولون: أصابتهم قوارع الدهر، وأبادهم الدهر، فإذا أضافوا إلى الدهر ما نالهم من الشدائد سبوا فاعلها، فكان مرجع سبها إلى الله تعالى ، إذ هو الفاعل في حقيقة الأمر التي يصفونها، فنهوا عن سب الدهر.

ا ن فكر الدهريين ذهب مذهبا معينا مفاده ان الانسان متكون في الطبيعة لا خالق ولا مخلوق يحيون ويموتون بفعل الايام او بفعل الدهر حيث تأكلهم الايام بآ جال معينة لا لاحد فيها يد وليس بفعل فاعل فهم يقولون كلما مات جيل نشأ جيل اخر وهكذا الحياة وهنا نسوا ذكرالله تعالى خالقهم فهم يؤكدون على ان الوقت هو وحده الكفيل بهم موتا وحياة ولا شيئ سواه ابدا والزمن المستمر هو الذي يهلكهم ويعيدهم الى الحياة فتستمر الحياة هكذا وليس لهم في علم الله تعالى من علم ولا دراية فنظرتهم قاصرة . ان هم الا يظنون ظنا وما هم بمستيقنين .

فهؤلاء اذا ناقشهم احد او جادلهم اختلف معهم في الراي فقالوا هاتوا بآبائنا الاقدمين ان كنتم صادقين وفي العرف الاسلامي هذا ما لا يستطيعه الا الله تعالى فهو الخالق الاول والباعث الاخير .

فالشريعة الاسلامية تؤكد ان كل انسان يموت لابد ان يبعث من جديد فلكل انسان معاد وهو يوم القيامة فالله تعالي يحيينا ثم يميتنا ثم يبعثنا مرة اخرى من بعد الموت . فالامر كله لله فهو مالك الملك في السموات والارض واليه يرد علم الساعة . فاذا قامت القيامة وبعث الخلق من جديد خسر هؤلاء الدهريون ومن والاهم لانهم مبطلون .

وفي هذا اليوم العظيم قدر الله تعالى ان تحشر كل امة وتحاسب في ضوء تعاليم الله تعالى اليهم و بما نزله في كتاب تلك الامة من تعليم وشرائع وتكون كل هذه الامم جاثية خانعة خاضعة في يوم القيامة لله تعالى تنتظر ساعة حسابها وفقا لما جاء في تعاليم شرائعها والكتب السماوية التي انزلها الله تعالى على الانبياء والرسل مثل الزبور والتوراة والانجيل والقران الحكيم .

والله تعالى اعلم


*********************


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى